EN
  • تاريخ النشر: 15 نوفمبر, 2009

قالت إن عالم دين أجاز عمليتها مادامت تملك جسد امرأة ممثلة كويتية: تحولت من ذكر لأنثى.. وسجنت بتهمة الشذوذ

اعترفت الممثلة والمخرجة الكويتية بشاير بأنها متحولة جنسيا من ذكر إلى أنثى، مؤكدة أنها لا تخجل من قول ذلك؛ لأن إجراءها عملية التحول الجنسي أجازها الشرع والقانون في حال ثبوت ضرورة القيام بها طبيا.

اعترفت الممثلة والمخرجة الكويتية بشاير بأنها متحولة جنسيا من ذكر إلى أنثى، مؤكدة أنها لا تخجل من قول ذلك؛ لأن إجراءها عملية التحول الجنسي أجازها الشرع والقانون في حال ثبوت ضرورة القيام بها طبيا.

وفي الوقت نفسه طلبت عدم نشر صورتها، تفاديا لما اعتبرته "الوقوع في مشكلات لا تحمد عقباها".

وقالت بشاير -في تصريحات جريئة لـmbc.net- "ما فعلته ليس عيبا أو مخالفا للشرع. هذا شيء بداخلي وهذه حقيقتي، فقد أثبتت الفحوصات الطبية والأوراق الرسمية أنني من الحالات الطبية المعروفة التي تستلزم تحويل جنسي من ذكر إلى أنثى".

وأضافت أن "95% من أعضائي تشير إلى أنني أنثى، لذا سيكولوجيًّا أنا أنثى، وحتى نشأتي وتصرفاتي تشير نحو ذلك، ولهذا ما فعلته كان لزاما علي، خاصة وأنه يتوافق مع تقاليد الشرع والدين وأيضا القانون".

وأشارت الفنانة والمخرجة الكويتية إلى أنها تعرضت لكثير من الأذى والمشكلات والاضطهاد الإنساني، خاصة فيما يتعلق بفقدانها للأمان.

وقالت بشاير "أنا على الطبيعة أنثى، وعلى الورق ذكر، فكانت النقاط الأمنية تمثل بالنسبة لي هاجسا وخوفا، وأبذل قصارى جهدي لتفاديها؛ لأن رجال الأمن لن يقدروا حالتي، وفعلا وقعت في إحدى نقاط التفتيش الأمنية وبعد الاطلاع على أوراقي الثبوتية (ذكر) ومقارنتها مع مظهري الخارجي (أنثى) لم يتفهموا الأمر، وألقي القبض علي بتهمة الشذوذ الجنسي وزج بي في السجن لمدة شهرين".

وأضافت "لقد تصرف معي ضابط الشرطة بعنجهية وظلم، واستغل سلطته لإصدار حكمه علي مع أنه ليس طبيبا حتى يقول ما إذا كنت ذكرا أو أنثى، وبعد شهرين من السجن حصلت على حكم براءة هو الأول من نوعه في الكويت في مثل هذه الحال".

وأكدت الممثلة والمخرجة الكويتية أن هذا الحادث لم يحبطها، بل زادها إصرارا على مواجهة الجميع، وقررت الثأر لذاتها والتعامل مع واقعها الأنثوي من خلال السعي لممارسة هوايتها، وصقل خبراتها في التمثيل والإخراج والتصوير الفوتوغرافي والتلفزيوني.

وشددت بشاير على أنها لن تطأطئ رأسها بعد اعترافها بحقيقتها، قائلة "اعترافي بحقيقتي لم يضرني؛ لأني أرى نفسي إنسانة مثلي مثل أي إنسانة أخرى، ولأنني أعرف طبيعة الوسط الفني وما سأواجهه فيه وضعت لنفسي وللآخرين خطوطا حمراء".

وأشارت إلى أنها اضطرت للسفر إلى إحدى الدول الأسيوية لإجراء عملية جراحية؛ لأن القانون الكويتي لا يجيز مثل هذه العمليات لتحويل الجنس، مؤكدة -في الوقت نفسه- أنها تملك تقارير طبية صادرة من وزارة الصحة الكويتية بحاجتها للتحول إلى أنثى.

وألمحت بشاير إلى أنها تعرف أكثر من فتاة ترغب في أن تكون على حقيقتها؛ لكنهن يخشين المجتمع، بل إنهن يستغربن جرأتها وشجاعتها في إعلان حقيقتها، منتقدة القانون الكويتي بدعوى أنه يتعامل مع أمثال حالتها على اعتبار أنهم شاذون جنسيا وليسوا مرضى.

وأعربت عن أملها في أن تتشكل لجان طبية تقوم بحصر هذه الحالات، وإجراء فحوصات طبية والحكم عليها، أسوة بما يحدث في بعض دول الخليج الأخرى.

وأوضحت الممثلة والمخرجة الكويتية أنها التقت بعالم الدين الكويتي الشيخ راشد العليم؛ الذي نشر دراسة شرح من خلالها شرحا علميا هذه الحالات المريضة، ورأي الشرع في إجازة تحويلها، وتعرض لهجوم قاس بسببها، مضيفة أنه أبدى تعاطفه مع حالتها.

وعن تجربتها في التمثيل، قالت بشاير "أعتبر مشاركتي في البرنامج السياسي الجريء "صوتك وصل"؛ الذي قمت فيه بتقليد شخصيات سياسية لنائبات في البرلمان الكويتي، وإحدى الوزيرات بأسلوب كوميدي ساخر، هو انطلاقتي الحقيقية في عالم التمثيل؛ لأنه برنامج جريء جدا توقف عرضه بقرار وزاري لفرط جرأته".

وحول ما أُثير من شائعات اتهمت الممثلة رونق بأنها متحولة جنسيا، قالت بشاير "هذا الكلام عار عن الصحة، وبحكم علاقة الصداقة بيني وبين رونق أجزم بأنها أنثى، وأن جميع ما يُثار ربما يُراد منه ضرب نجاحاتها".