EN
  • تاريخ النشر: 02 يناير, 2011

تقارير تشكك في سلامتها العقلية ممثلة أمريكية تخطف رضيعة كندية بحيلة هوليوودية

المحكمة الكندية رفضت إطلاق سراح الممثلة الأمريكية

المحكمة الكندية رفضت إطلاق سراح الممثلة الأمريكية

ألقت السلطات الكندية القبض على الممثلة الأمريكية ميشيل ماري جوبال بعد أن اختطفت طفلة رضيعة. ورفضت محكمة في تورنتو إطلاق سراحها بكفالة.

ألقت السلطات الكندية القبض على الممثلة الأمريكية ميشيل ماري جوبال بعد أن اختطفت طفلة رضيعة. ورفضت محكمة في تورنتو إطلاق سراحها بكفالة.

وتسعى الشرطة الكندية إلى التوصل إلى أسباب قيام جوبال -24 سنة- باختطاف الرضيعة التي لم تتجاوز شهرًا من عمرها، في مدينة تورنتو الكندية، يوم الخميس الماضي، كما ذكر موقع "رادار - Radaronline.com".

كانت جوبال قد قامت، فيما يشبه القصص البوليسية في هوليوود، بالاتصال بوالدي الطفلة، بالإضافة إلى عشرات من العائلات الأخرى لتحديد موعد لعمل تجربة تصوير لأطفالهم في إحدى شركات إنتاج الفيديو.

واستعانت الممثلة بأحد العمال لمساعدتها على اقتحام مقر الشركة لاستغلاله في الخطة، مدعيةً أنها قد أضاعت المفتاح بعد أن قامت باستئجار المكتب.

وقامت جوبال بالتسلل هاربةً بالطفلة أثناء انشغال والدتها بملء استمارة البيانات؛ ما دفع الأبوين إلى الاتصال بالشرطة على الفور.

وقد قام أحد الموطنين بالعثور على الطفلة سالمة، وقام تسليمها للشرطة، بعد ساعات من البلاغ وقبل دقائق من المؤتمر الطارئ الذي كانت الشرطة تستعد لعقده للإعلان عن تفاصيل الوقعة.

وقد صرح أحد أصدقاء الممثلة بأن جوبال قد أخبرتهم منذ عدة أشهر أنها حامل؛ ما أثار تساؤلات عن سلامتها النفسية والعقلية.

عملت جوبال ببعض الإعلانات التليفزيونية 2006، بالإضافة إلى مشاركتها في فيلم "المترجم - The Interpreter" الذي قامت ببطولته نيكول كيدمان وشين بين عام 2005.