EN
  • تاريخ النشر: 03 ديسمبر, 2011

ريما فقيه نفت إجراء أية عمليات تجميل ملكة جمال أمريكا: هيفاء وهبي تستحق لقبي.. وأتشبه بكيم كارداشيان

ريما فقيه هيفاء وهبي تستحق لقب ملكة جمال أمريكا

ريما فقيه هيفاء وهبي تستحق لقب ملكة جمال أمريكا

ريما فقيه قالت إن هيفاء جميلة جدا ومؤهلة لأن تكون ملكة جمال وعبرت عن فخرها بأصولها العربية

اعتبرت ريما فقيه، ملكة جمال أمريكا عام 2010م، اللبنانية الأصل، أن الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي تستحق لقبها، وفيما أقرَّت بأنها تتشبه بكيم كارداشيان، أشارت إلى أن بعض أصدقائها يرون شيئًا مشتركًا بينها وبين الفنانة نانسي عجرم.

وقالت ريما، في تصريحات خاصة لمجلة نادين اللبنانية، إن هيفاء وهبي مؤهلة لأن تكون إحدى المتسابقات في منافسات ملكات جمال أمريكا، بل ومؤهلة لأن تفوز باللقب.

وتابعت "هيفاء جميلة جدًّا. وضعت أمامها أهدافًا كبيرةً وحققتها، على الرغم من كل ما تعرضت له من انتقادات وعراقيل".

والتقت هيفاء في مهرجان بيروت الدولي للتكريم "بياف" (BIAF)، وعن هذه المناسبة قالت التقيّت هيفاء وهبي وكنا لأول مرة نرى بعضنا شخصيًّا، فطلبت أن تُؤخذ لنا الصور معًا، قائلة لي شفتي بنات الجنوب شو بينحبوا وبيتقدروا".

وفيما يتعلق بسلسلة العين الزرقاء التي تضعها ريما في رقبتها باستمرار، قالت إنها تضعها بهدف أن تدل على أصولها العربية؛ حيث يعتقد كثيرون عندما يرونها أنها من أصول تعود لأمريكا اللاتينية". وأكدت "ريما أن والدها علَّماها هي وأشقاءها "ألا ننسى أصلنا ولغتنا وتقاليدنا الشرقية".

وعن جمالها وسر أناقتها اعتبرت ريما فقيه أن ما يميزها هو ابتسامتها، قبل أن تضيف "إن ابتسامتي تميزني حتى في حفل انتخاب ملكة جمال أمريكا ظهرت مبتسمة، فاعتقد كثيرون أنني ابتسم فرحًا وتأكيدًا مسبقًا على فوزي".

ونفت ملكة الجمال اللبنانية الأصل، التي تزن 52 كيلوجرامًا، وطولها متر و78 سنتمترًا وعمرها 26 عامًا، أن تكون خضعت لعمليات التجميل، وأضافت "أحيانًا تطلب النساء في أمريكا عمليات تجميل تجعلهن شبيهات بي، وبعض صديقاتي هناك يجدن شيئًا بيني وبين نانسي عجرم".

وعن حقيقة ما قيل بأنها تتشبه بنجمة تلفزيون الواقع في أمريكا كيم كارداشيان، قالت ريما إن كثيرين يقولون لها إنها تشبه كارداشيان، ما دفعها إلى أن تصرح أمام الجمهور بعد فوزها بلقب ملكة جمال أمريكا أنها "كيم كارداشيان وليست ريما فقيه".

ولفتت ريما إلى أنها تستمع إلى أغنيات عربية، قائلة: "والداي يستمعان إلى فيروز والصافي وعبد الحليم، وأنا استمع إلى هيفاء وعمرو دياب ووالدتي تطلب مني أن أنقل إليها أغنياتهما على جهاز أى باد".