EN
  • تاريخ النشر: 15 أبريل, 2010

4 وكالات أنباء قاطعت مؤتمره الصحفي بباريس مقاطعة إعلامية لمهرجان كان بسبب قيود تصوير النجوم

ملصق المهرجان

ملصق المهرجان

أعلنت أربع وكالات أنباء عالمية مقاطعتها لمؤتمر صحفي عقد الخميس الـ 15 من إبريل/نيسان الجاري، للإعلان عن الأعمال المشتركة في مهرجان كان السينمائي، احتجاجا على ما وصفته بالقيود "الظالمة" التي فرضتها إدارة المهرجان على التغطية الإعلامية.

  • تاريخ النشر: 15 أبريل, 2010

4 وكالات أنباء قاطعت مؤتمره الصحفي بباريس مقاطعة إعلامية لمهرجان كان بسبب قيود تصوير النجوم

أعلنت أربع وكالات أنباء عالمية مقاطعتها لمؤتمر صحفي عقد الخميس الـ 15 من إبريل/نيسان الجاري، للإعلان عن الأعمال المشتركة في مهرجان كان السينمائي، احتجاجا على ما وصفته بالقيود "الظالمة" التي فرضتها إدارة المهرجان على التغطية الإعلامية.

ويعتبر المؤتمر الذي عقد في باريس أهم حدث قبل المهرجان الذي يقام بين الـ12 والـ23 من مايو/أيار المقبل، وهذا أكبر مهرجان سينمائي في العالم.

وقالت الوكالات؛ وهي وكالة الصحافة الفرنسية، وأسوشيتدبرس، وجيتي إيميجز، ورويترز -في تنبيه لمشتركيها في وقت سابق من هذا الشهر-: "إن منظمي المهرجان قد يفرضون "قيودا شديدة" على التغطية المصورة لوصول النجوم إلى الحفل، والمؤتمرات الصحفية".

وأضافت تلك الوكالات -في تنبيه صدر في السادس من إبريل/نيسان الجاري-: "ينبغي أن يعلم المشتركون، وأن يخططوا -تحسبا لفشل التوصل لاتفاق- أن وكالات الأنباء لن تكون قادرة على التغطية المصورة الكاملة، وربما تضطر لوقف وجودها في المهرجان برمته."

وربطت القيود الجديدة بتعاقد بين مهرجان كان السينمائي ومحطة كانال بلوس التلفزيونية الفرنسية وخدمة أورينج التلفزيونية.

ومن جهته، قال كريستوف بلايتجين -رئيس وكالة الأنباء التابعة لتومسون رويترز-: "رويترز لم تغط المؤتمر الصحفي الخميس الـ14 من إبريل/نيسان الحالي، بسبب القيود الظالمة التي وضعت على التغطية.. ندعو مالكي الحقوق والمنظمين إلى الإعلان بوضوح عن الترتيبات المقترحة ونتطلع إلى مناقشة بناءة."

وأضاف: "نأمل أن نتمكن من توفير تغطية كاملة وشاملة لهذا الحدث المهم لعملائنا وجمهورهم في مختلف أنحاء العالم."