EN
  • تاريخ النشر: 06 يناير, 2011

في أول محاكمة يسببها الموقع الاجتماعي الشهير مقاضاة مغنية أمريكية لوصفها مصممة أزياء بـ"العاهرة" في تويتر

في أول محاكمة من نوعها بسبب تعليقات على تويتر، تواجه المغنية الأمريكية كورتني لاف دعوى قضائية، بعد اتهامها بالسب والقذف في حق مصممة أزياء.

  • تاريخ النشر: 06 يناير, 2011

في أول محاكمة يسببها الموقع الاجتماعي الشهير مقاضاة مغنية أمريكية لوصفها مصممة أزياء بـ"العاهرة" في تويتر

في أول محاكمة من نوعها بسبب تعليقات على تويتر، تواجه المغنية الأمريكية كورتني لاف دعوى قضائية، بعد اتهامها بالسب والقذف في حق مصممة أزياء.

ومن المقرر أن تنعقد الجلسة الأولى للقضية في الـ6 من فبراير/شباط المقبل، على مدى أسبوع متواصل، قبل أن يصدر القضاء كلمته فيها، بحسب رويترز الخميس 6 يناير/كانون الثاني 2011م.

كانت مصممة الأزياء داون سيمورانجكير قد اعترضت على تعليقات كورتني المنشورة على موقع "تويتر" الاجتماعي؛ التي وصفتها فيها بأنها "فتاة ليل أو عاهرة " و"سارقة".

ومن المقرر أن يجتمع محاميا الطرفين في "جلسة صلح" الثلاثاء المقبل، وإن لم يتم التوصل لاتفاق خارج المحكمة تنتقل القضية إلى المحاكمة العلنية.

بدورها قالت مصممة الأزياء: إنها "تعرضت لإساءة شخصية كبيرة كبدتها خسائر معنوية ومادية، جراء الإضرار باسمها المهني" على حد تعبيرها.

كانت كورتني كتبت على صفحتها ما يلي: "إنها فتاة ليل، مع تاريخ حافل بالاعتداءات والضرب، وفوق ذلك خسرت حضانة ابنها".

ونشرت مجلة "رولينج ستون" تفاصيل الخلاف، إذ استعانت لاف بعدد من أزياء المصممة في العام 2009م، وعندما طالبت المصممة بأموالها المستحقة جاء رد الفنانة على "تويتروادعائها بأنها دفعت لها 40 ألف دولار، و"أنها لا تساعد في شهرة الناس وتقع في الفخ!".

ودافعت لاف عن نفسها قائلة: إنها "نشرت معلومات حقيقية كانت قد أخبرتها عنها المصممة بنفسها".

ويسعى محامو المغنية إلى دحض القضية، بتبرير عدم اتخاذ أية تعليقات تنشر على المواقع الاجتماعية على محمل الجد، وبأن لاف لم تكن تعلم أن تصريحاتها على تويتر ستؤثر على سمعة المصممة.

وبالإضافة إلى امتهانها التمثيل، تعد كورتني المغنية الرئيسة في فرقة "هول". وانضمت إلى عالم المشاهير بعد زواجها من مغني فرقة نيرفانا كيرك كوباين قبل انتحاره.