EN
  • تاريخ النشر: 28 يناير, 2012

مستعد للسجن بعد إقراره بالتبني.. وهدد باللجوء لتحليل الحمض النووي مغنٍّ جزائري يطلب من المحكمة إسقاط نسب ابنه من الفنانة نعيمة عبابسة

إلياس القسنطيني وطليقته الفنانة نعيمة عبابسة

إلياس القسنطيني وطليقته الفنانة نعيمة عبابسة

إلياس القسنطيني يقول إنه مستعد لدخول السجن بعد إقراره بأنه خالف الإسلام وتبنى ابن نعمية عبابسة، وهو ليس ابنه من صلبه، وتحاول mbc.net الاتصال بالفنانة الجزائرية لأخذ ردها وتعليقها على تصريحات طليقها.

  • تاريخ النشر: 28 يناير, 2012

مستعد للسجن بعد إقراره بالتبني.. وهدد باللجوء لتحليل الحمض النووي مغنٍّ جزائري يطلب من المحكمة إسقاط نسب ابنه من الفنانة نعيمة عبابسة

تقدم المغني الجزائري إلياس القسنطيني طليق الفنانة نعيمة عبابسة بطلب للمحكمة لإسقاط نسب ابنه منها، معترفا بأنه كتبه باسمه على سبيل التبني، بينما هو ليس من صلبه.

وقالت صحيفة الشروق الجزائرية السبت 28 يناير/كانون ثان إنه سيتم استدعاء الفنانة من قبل محكمة حسين داي، لسماع أقوالها في قضية إسقاط النسب، التي رفعها إلياس القسنطيني لإسقاط نسب الابن، عبد الحميد، الذي منحه الأخير لقبه عام 1999 عقب زواجه من فنانة الأفراح والأعراس الأولى.

ووفقا للمعلومات الأولية التي توفرت لدى "الشروقفإن إلياس القسنطيني، الذي تزوج من الفنانة، نعيمة عبابسة، بموجب عقد زواج رسمي مسجل بالحالة المدنية بتاريخ 23 نوفمبر 1998م، تقدم بعريضة من أجل إسقاط نسب الابن، عبد الحميد المولود في نفس عام الزواج لدى محكمة حسين داي، فرع الأحوال الشخصية.

وقال المدعي بعريضة الدعوى، إنه تبنى الطفل المولود بتاريخ 13 مارس 1999م بالقبة، بعدما تسلمه رفقة زوجته آنذاك، نعيمة عبابسة، من مركز الطفولة المسعفة بالأبيار، وجاء في العريضة أن المدعي لم يكن على علم بأن التبني حرام، ولا تسمح به شريعتنا الإسلامية، مطالبا المحكمة بالحكم بإسقاط نسب الابن، مع العلم أن المدعي والمدعى عليها مطلقان بالتراضي بتاريخ 15 ديسمبر2009، بعد إسناد حضانة الابن للفنانة مع الولاية عليه.

وبحسب مصدر موثوق خص "الشروقبتفاصيل الدعوى، فإن إلياس القسنطيني، الذي شعر بالذنب وصحوة الضمير فجأة، كونه سليل عائلة قسنطينية عريقة لم يعجبها هذا الوضع، قد تقدم بهذه العريضة وهو على علم مسبق بعواقبها، التي تصل إلى عقوبة السجن، باعتبارها جنحة يعاقب عليها القانون، عدا أنها خطوة من شأنها المساهمة في اختلاط الأنساب.

وفيما تحاول mbc.net الاتصال بالفنانة الجزائرية لأخذ رأيها وتعليقها على الدعوى، أضاف المصدر ذاته بأن إلياس، أبدى استعداده لأي عقوبة حتى لو كانت السجن، وأنه بهذه الدعوى التي رفعها يعتبر نفسه وقد سلم رقبته إلى القضاء حتى يرضي ضميره بحسب قوله، خاصة وأن المغني استشار رجال دين وعلم، وأخبروه بخطورة ما قام به، وهو ما جعل ضميره يؤرقه طوال السنوات الأخيرة. ولم يستبعد المصدر نفسه في الأخير، أن يلجأ المغني إلى تحاليل الحمض النووي، "دي إن إيه " DNA لإثبات أقواله في حال أي اعتراض أو طعن ستقوم به طليقته تجاه الابن الذي يعيش حاليا في كنف إحدى العائلات بمدينة بوهارون.