EN
  • تاريخ النشر: 16 أغسطس, 2010

نادية بن عيسى تواجه عقوبة السجن لـ10 سنوات مغنية مغربية الأصل تعترف بنقل الإيدز إلى شركائها الألمان

أقرَّت المغنية الألمانية -ذات الأصول المغربية نادية بن عيسى (28 عاما)- بالتكتم عن إصابتها بفيروس مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) عن ثلاثة من شركائها، ما أدى إلى إصابة أحدهم بالمرض.

  • تاريخ النشر: 16 أغسطس, 2010

نادية بن عيسى تواجه عقوبة السجن لـ10 سنوات مغنية مغربية الأصل تعترف بنقل الإيدز إلى شركائها الألمان

أقرَّت المغنية الألمانية -ذات الأصول المغربية نادية بن عيسى (28 عاما)- بالتكتم عن إصابتها بفيروس مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) عن ثلاثة من شركائها، ما أدى إلى إصابة أحدهم بالمرض.

إلا أن نادية بن عيسى نفت تعمدها نقل المرض إليهم، بحسب ما قالت في افتتاح محاكمتها في ألمانيا الاثنين أغسطس/آب 2010.

وقالت المغنية في فرقة "نو إنجيلزأمام المحكمة "أنا آسفةمضيفة: "لم أكن أرغب في ذلك ولكنني فقدت السيطرةوأوضحت أنها عرفت بمسألة إصابتها بالفيروس عام 1999، ولكنها تكتمت الأمر ولم تخبر به حتى شريك حياتها.

و"بن عيسى" متهمة بإقامة علاقات جنسية دون وقاية مع ثلاثة شركاء بين العامين 2000 و2004، وبإخفاء إصابتها بالإيدز عنهم.

وتواجه "بن عيسى" حكما بالسجن يتراوح بين 6 أشهر و10 سنوات، ومن المنتظر صدور الحكم في حق نادية بن عيسى في 26 أغسطس/آب. وهي أم لطفلة، وتحمل الفيروس منذ العام 1999، لكنها تؤكد أنها لم تكن تقصد نقل العدوى إلى شركائها.

من جانبه، ظهر الرجل الذي نقلت إليه نادية الفيروس كمدع جانبي في القضية حيث وجه خلال الجلسة اتهامات قاسية للمغنية، وقال لها: "لقد تسببت في جلب الكثير من الألم في العالم".

وأضاف الرجل: "صارت حياتي مقيدة بشكل تاممشيرا إلى أن الفرصة لم تسنح له للحديث بشكل مفصل مع نادية حول الأمر، وقال إنه عرف بالإصابة عام 2007، ولم تكشف له نادية الأمر بنفسها، بل علمه عن طريق إحدى قريباتها.

وقد أثارت هذه القضية ضجة كبيرة في ألمانيا عندما كشفت الصحافة عن توقيف المغنية في إبريل/نيسان 2009، واعتبر الكشف عن إصابتها بالإيدز انتهاكا لحياتها الشخصية.

واشتهرت الفرقة التي تغني فيها عام 2000 بفضل برنامج تلفزيوني، وحققت سلسلة من النجاحات، لا سيما في أوروبا الوسطى. إلا أن الفرقة تم حلها في العام 2003، وأعيد تأسيسها في العام 2007 وشاركت في مسابقة يوروفيجن للأغنية في العام 2008، وحلت في المرتبة 23.

كانت السلطات ألقت القبض على المغنية في إبريل/نيسان عام 2009 واحتجزتها لمدة عشرة أيام في الحبس الاحتياطي.