EN
  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2011

رغم فشله في التأهل للدورة الثانية مطرب "الجمجمة الصلعاء" يفوز برئاسة هاييتي

ميشال مارتيلي وسط مؤيديه

ميشال مارتيلي وسط مؤيديه

فاز المغني ميشال مارتيلي بالانتخابات الرئاسية في هاييتي بحصوله على 67.57% من الأصوات، حسب النتائج الأوَّلية التي أصدرها المجلس الانتخابي المؤقت، وعمَّت على إثرها أجواء الفرح في العاصمة بور أو برنس.

فاز المغني ميشال مارتيلي بالانتخابات الرئاسية في هاييتي بحصوله على 67.57% من الأصوات، حسب النتائج الأوَّلية التي أصدرها المجلس الانتخابي المؤقت، وعمَّت على إثرها أجواء الفرح في العاصمة بور أو برنس.

لم يأتِ فوز مارتيلي (50 عامًا) مفاجئًا لكثيرين؛ لكونه رجلاً درس في الولايات المتحدة، ويتمتع بشعبية كبيرة في الشارع، سواء في بور أو برنس أو في الأرياف بين المزارعين التي جذب أبناءها برنامجه للتنمية الزراعية خصوصًا.

وفي بيتيون فيل؛ المدينة المطلة على العاصمة، تجمَّع المئات من أنصار "تيت كاليه" "الجمجمة الصلعاءوهو الاسم الفني لمارتيلي، في أجواء من الفرح، فور إعلان المجلس الانتخابي المؤقت النتائج الأوَّلية للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي جرت في 20 مارس/آذار.

وفاز مارتيلي في الدورة الثانية أمام ميرلاند مانيجا التي حصلت على 31.74% من الأصوات، حسب النتائج الرسمية الأوَّلية.

وستُعلن النتائج الرسمية النهائية في 16 إبريل/نيسان بعد انتهاء مهلة تقديم الطعون. وسيخلف مارتيلي الرئيس رينيه بريفال على رأس أفقر دولة في الأميركيتين، لولاية مدتها خمس سنوات.

ورغم فشل مارتيلي في التأهل للدورة الثانية، لكن بعد الكشف عن عمليات التزوير التي جرت لصالح مرشح السلطة جود سيليستين، ألغي تأهل الأخير، وحل محله المغني الشعبي الذي انتقل إلى مقارعة السيدة المثقفة ميرلاند مانيجا في الدورة الثانية.