EN
  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2010

"شروخ وفروخ" شهدت حضورا جماهيريا كبيرا بالرياض مسرحية سعودية تبكي ضحايا سيول جدة وشهداء الحرب مع الحوثيين

مشهد من المسرحية التي عُرضت بمركز الملك فهد الثقافي بالرياض

مشهد من المسرحية التي عُرضت بمركز الملك فهد الثقافي بالرياض

عرضت أمانة مدينة الرياض السعودية مسرحية "شروخ وفروخ" على مسرح مركز الملك فهد الثقافي يومي الأربعاء والخميس الماضيين؛ حيث ناقشت المسرحية بعض القضايا المستجدة على الساحة مثل: سيول جدة، والحرب مع الحوثيين، وبطولات الجنود السعوديين على الحدود الجنوبية.

  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2010

"شروخ وفروخ" شهدت حضورا جماهيريا كبيرا بالرياض مسرحية سعودية تبكي ضحايا سيول جدة وشهداء الحرب مع الحوثيين

عرضت أمانة مدينة الرياض السعودية مسرحية "شروخ وفروخ" على مسرح مركز الملك فهد الثقافي يومي الأربعاء والخميس الماضيين؛ حيث ناقشت المسرحية بعض القضايا المستجدة على الساحة مثل: سيول جدة، والحرب مع الحوثيين، وبطولات الجنود السعوديين على الحدود الجنوبية.

وعلى رغم أن هذا العرض هو الثاني للمسرحية بعد عرضها السابق في احتفالات عيد الفطر الماضي؛ إلا أن جمهور مدينة الرياض ملأ جنبات المسرح، معبرا عن سعادته بمثل هذه العروض التي ساهمت في تخفيف ضغوط الحياة، وملأت وقتهم بكل ما هو ممتع ومفيد. بحسب صحيفة "الرياض" السعودية الجمعة.

المسرحية من تأليف سعد المدهش، وإخراج زكريا المومني، وبطولة حبيب الحبيب، وأسعد الزهراني، وسعد المدهش، وعلي المدفع، وسعد الصالح، وحمد المزيني، وسعيد السعيد، وراشد المدهش، وعبد الملك المزيعل، وعبد الله المهدلي، وعبد الله الحركان، وسعود عز الدين، ومحمد الغنام.

وتتناول في قالب كوميدي المواقف التي تحدث في "سوق الحمام"؛ حيث يتنافس باعة الطيور في تحقيق أعلى المبيعات حتى لو اضطروا للكذب، ويلعب الفنان "حبيب الحبيب" في المسرحية دور صاحب محل لبيع الطيور والضبان.

أما علي المدفع، فيقوم بدور رجل كبير في السن، فاقد البصر، يحاول بيع ديك في سوق الحمام؛ إلا أنه يتعرض لمواقف كثيرة من قبل الباعة الآخرين، ويقدم سعد الصالح دور شاب يحترف السرقة وبيع المسروقات في سوق الحمام.

من جانبه، قال الفنان حبيب الحبيب بعد انتهاء المسرحية: "الحمد لله على نجاح العرض على رغم أننا لم نستلم المسرح إلا منذ أسبوع وكان منها أيام لتركيب الديكور وقمنا فقط بأربع بروفات، ومع ذلك فقد ظهرنا بشكل جيد، وأسعدنا هذه الجماهير الرائعة التي حضرت العرض".

أما الفنان أسعد الزهراني، والذي لم يكن حضوره بنفس مستواه في عروض العيد، فقال إن سبب ذلك يعود للإرهاق الذي يعيشه هذه الأيام، خصوصا وأنه يصور حاليا البرنامج الكوميدي "كوميدو" مع المخرج ثامر الصيخان.

وقال "كنت أخرج من التصوير مباشرة لإجراء بروفات المسرحية، فالإرهاق سبب هذا المستوى في أدائي، وأتمنى ألا أكون قد أثرت على زملائي في المسرحية".

فيما كشف الفنان "علي المدفع" أنه كاد يبكي عندما ذكر حبيب الحبيب للحد الجنوبي ودماء الشهداء على الجبهة، وذلك لما يحمله من تقدير لهم، فيما تمنى الفنان سعد المدهش أن يكون العرض قد أسعد الجمهور الكبير، مقدما شكره لجميع الفنانين المشاركين في المسرحية، وكذلك الذين حضروا العرض.