EN
  • تاريخ النشر: 03 سبتمبر, 2009

رفضت معاشرة ابنتها لشاب قبل الزواج مريم فخر الدين: صباح زانية.. ويوسف شاهين أسوأ مخرج

مريم فخر الدين انتقدت تصريحات صباح عن خيانتها لأزواجها

مريم فخر الدين انتقدت تصريحات صباح عن خيانتها لأزواجها

اتهمت الفنانة المصرية مريم فخر الدين المطربة اللبنانية صباح بأنها زانية، وذلك بعد اعترافها من قبل بأنها كان تخون أزواجها، واصفةً في الوقت نفسه المخرج الراحل يوسف شاهين بأنه أسوأ مخرج في العالم.

اتهمت الفنانة المصرية مريم فخر الدين المطربة اللبنانية صباح بأنها زانية، وذلك بعد اعترافها من قبل بأنها كان تخون أزواجها، واصفةً في الوقت نفسه المخرج الراحل يوسف شاهين بأنه أسوأ مخرج في العالم.

وقالت مريم -في لقاء مع برنامج (لماذا) على قناة "القاهرة والناس" الفضائية- إن صباح فعلت "الزنا" الذي يحرمه الله، وشجعت على الفسق وإشاعة الأخلاق السيئة في المجتمع، مشيرة إلى أنها ضد خيانة المرأة لزوجها حتى لو ضبطته يخونها، مؤكدة أنها بالفعل ضبطت أحد أزواجها يخونها أكثر من 50 مرة ولم تفعلها هي ولا مرة لأنه حرام.

ولم ترفض الفنانة المصرية خيانة صباح فقط، بل بحثها عن الشباب أيضا، قائلة: "أخلاقي مختلفة تماما عن أخلاق صباح؛ فأنا راضية بشكلي حالياً وطبيعة مظهري وجسدي، ولا يمكن أعمل عملية تجميل ولا أشد وجهي أبدا، لأنه الواقع، وأشكر الله أنه خلقني جميلة في شبابي، أما صباح فتريد أن تبقى فتاة طوال الوقت".

ونفت أن يكون بُعدها عن عمليات التجميل يعود إلى فقرها، مؤكدة أنها تمتلك الأموال ولكنها ترفض المبدأ لأنه تغيير في خلق الله الذي له حكمة في كل شيء.

وكانت صباح فجّرت مفاجأةً من العيار الثقيل، لتعترف بأنها خانت معظم أزواجها مع رجال آخرين، مشيرةً إلى أن حبها للفنان الراحل رشدي أباظة لم يمنعها أيضًا من خيانته مع أميرٍ عربي.

ووصفت مريم فخر الدين المخرج الراحل يوسف شاهين بأنه أسوأ مخرج في العالم، قائلة إنها لا تحب أعماله ولا تشاهدها.

واعترفت الفنانة الكبيرة بأنها لا تحب مواطنتها فاتن حمامة ولا تجمعهما صداقة لبُعد الأخيرة عنها، رافضة تلقيبها بسيدة الشاشة العربية، قائلة: "سيدة مين بالظبط؟، كلنا سيدات ولا ينقصنا عنها شيء، وهذا اللقب يجرحني وزملائي من الفنانات".

وخرجت فخر الدين عن المألوف في تلك الحلقة ردا على اتهامها بالعمل لصالح المخابرات المصرية وفقا لما جاء بكتاب للسيدة اعتماد خورشيد، حيث قالت: "اعتماد خورشيد مين اللي تصدقوها، دي مرتزقة وتبحث عن أي كلام.. دي ست حمارة".

وعما أشيع عن رغبتها في الزواج من الفنان الراحل رشدي أباظة، قالت مريم إنه لم يطلبها للزواج وكانت تعتبره مجرد صديق، واصفة إياه بالطفل الصغير، كما نفت علاقتها بالنجم عمر الشريف أو غيرتها من زواجه بفاتن حمامة، قائلة: "طبعا مش غيرانة أبدا وبعدين إيه اللي حصل في النهاية هم اتطلقوا".

ونفت فخر الدين ما نسب إليها من رفضها تقبيل المطرب الراحل عبدالحليم حافظ لظروف مرضه، قائلة: "إزاي الكلام ده، أحلى قبلة كانت مع عبدالحليم في فيلم حكاية حب، ده كلام فاضي".

أما عن زيجاتها الأربعة فأقرت بأنها جميعا فشلت بجدارة، فالأول كان المخرج محمود ذو الفقار الذي تزوجته وهي في الـ17 من عمرها، وكان يكبرها بحوالي 23 عاما، والثاني طبيب أنف وأذن اعتاد خيانتها، والثالث فهد بلان تزوجته وعاشا في شقتين لأن أبناءها من زيجتيها السابقتين لم يحبا وجوده.

أما زوجها الرابع فكان شابا يصغرها بعشرين عاما، وأرجعت سبب فشل زيجاتها لتربيتها الريفية مع أبٍ يعلي قيمة الزواج ويرفض تعرف بناته على أزواجهن قبله تحت أي ظرف.

كما أقرّت بأن أحد أزواجها كان يضربها، وأن أحد أصابعها كُسر عندما حاولت منعه من ضربها.

ورفضت مريم طريقة تربيتها، داعية إلى ضرورة التعرف على الزوج قبل قرار الزواج لخطورته وأهميته، نافية تشجيعها على المعاشرة بل فقط التعرف عبر الخروج أو تناول العشاء بشكل محترم.

ونفت فخر الدين موافقتها أن تعاشر ابنتها شابا قبل الزواج، معتبرةً هذا خروجا عن الدين والعرف وتقاليد المجتمع، ومشيرة إلى أن ابنها فعل ذلك لأنه كان يعيش في الولايات المتحدة، وهناك تعرف على فتاة ألمانية عاش معها 10 سنوات قبل أن يتزوجها، وبالنهاية طلقها وعاد ليتزوج مصرية صعيدية، معتبرة الظروف وطبيعة المجتمع هي السبب فيما فعل، وليس تشجيعها له، بل أعلنت رفضها لما فعله.