EN
  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2011

قالت إنها تواجه حملة تشويه من بعض الممثلات مريم حسين: لا خلاف مع ميساء مغربي.. وقلبي يفتقد الحب

مريم حسين وميساء مغربي

مريم حسين أكدت أنها تكن كل حب لميساء مغربي

الفنانة مريم حسين تنفي خلافها مع الفنانة ميساء مغربي، وتؤكد أنها لا تضمر عداء لها، كما تنفي شائعة ارتباطها بشخصية خليجية معروفة.

(الكويت - mbc.net) نفت الفنانة الشابة مريم حسين أنها على خلاف مع الفنانة ميساء مغربي، مشيرةً إلى أن بدايتها الحاليَّة في الفن، وما تعانيه من حروب وغيرة ومعاناة؛ تشبه إلى حد كبير ما واجهته مغربي في بداياتها.

وفيما اعتبرت اعتراض الفنانة الإماراتية هدى الخطيب عليها في مهرجان فني "محل استغراب"؛ لأنها تعتبر نفسها تلميذتها؛ نفت ما تردد عن علاقة عاطفية تربطها بشخصية معروفة.

وقالت حسين -في تصريح لـmbc.net- إنها بدأت تشعر بارتفاع وتيرة الحرب ضدها بمجرد أن أعلنت عن قرار نقل إقامتها من دبي إلى الكويت، مؤكدةً أن ما يثار حولها من محاولات "تكسير المجاديف" يمنحها قوة ويجعلها أكثر صلابةً في التحدي والمواجهة، لا كما يتوقع البعض.

وفي وقت نفت فيه خلافها مع الفنانة ميساء مغربي، اعترفت بشعورها بالحسرة لتمكُّن البعض من دق إسفين بينهما وتشويه صورتها أمامها.

وقالت: "من جهتي، لا أضمر عداءً لميساء التي فهمت تصريحاتي بالخطأ، ولم يسبق أن صرحت ضدها في وسيلة إعلامية، وهي كذلك".

وتمنَّت أن تلتقيَها في جلسة مصارحة لتوضيح موقفها تجاه ما وصلها، خاصةً أنهما على تواصل إنساني وسبق أن جمعتهما أكثر من مناسبة لكن دون أن يكون هناك حديث، بل مجرد التقاط صور للذكرى.

واستدركت: "أعشق الفنانة ميساء مغربي بوصفها ممثلةً. وأرى أن بدايتي تشبه بدايتها الفنية من حيث المعاناة والحرب والغيرة التي تعرضت لها وتجاوزتها بكل قوة وثقة".

من جهة ثانية، لم تُخْفِ حسين استغرابها موقف الفنانة هدى الخطيب تجاهها في مهرجان فني واعتراضها على فوزها بإحدى الجوائز. وقالت إنها الفنانة الوحيدة التي لا يمكن أن تغضب منها أيًّا كانت وجهة نظرها تجاهها، وإنها ستظل تلميذة في مدرستها هي وغيرها من الفنانات الكبيرات.

وأشارت مريم حسين إلى أنها لا تزال في بداية مشوارها، ولم يمض على احترافها التمثيل عامان فقط، لكن ما يثار حولها من غيرة وحرب خفية ومعلنة تشعرها وكأنها تمثل منذ عشرة أعوام.

وأكدت النجمة الشابة أنها لا تستحق هذه الحرب ضدها والهجوم الشرس وحملة التشويه الشعواء من قِبَل بعض الممثلات، ولن تؤثر بها أوتثبط من عزيمتها، خاصةً أنها لا تضمر السوء ولا تعرف الحقد ولا الضغينة تجاه الأخريات.

وقالت: "ربما يعتقدن أن "عودي طريوربما "انكسر" بسرعة.. إنهن على خطأ. ومحاولات تكسير مجاديفي تزيدني قوةً وإصرارًا في مواجهة الحرب الضروس. وسوف تشهد الفترة المقبلة نشاطًا مضاعفًا حتى يعرفن أن هناك من يحبني ويقف بجانبي".

وأضافت: "يريدونني أن أبتعد وأعتزل مبكرًا. لن يستطيعوا ولن أمكنهم من ذلك؛ فكلما أشعلوا فتيل الحرب منحوني القوة للتحدي.. أعدائي عتبة أدوس عليها لأواصل مسيرتي".

من جهة أخرى، نفت حسين الشائعات التي ربطتها بشخصية معروفة خليجيًّا، وأكدت أن كل ما يتردد عار من الصحة، بل إن قلبها يفتقد الحب حاليًّا، مشيرةً إلى أنها لن تتزوج إلا عن حب؛ لكونها أنثى بحاجة إلى الحب والدلع والكلام المعسول، ومن تدَّعي خلاف ذلك "تكذب".

وأوضحت أن مواصفات فارس أحلامها "حنون، وطيب، وشعره طويل، ويحب الفن، وذو شخصية قوية حتى تشعر بأنوثتها.. أريده أسدًا بقلب طفل".

وعن جديدها، ذكرت أنها انتهت من تصوير مسلسل "أول الصبح" الذي تجسد فيه شخصية سندريلا التي تتعرض لاضطهاد زوجة أبيها المُتوفَّى.