EN
  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2009

نفت تعرضها للتحرش في "سيليكون" مروي : أنا مغرية بدون خلع ملابس

مروى تدعو نقيب الأطباء المصريين لمشاهدة "دكتور سيليكون"

مروى تدعو نقيب الأطباء المصريين لمشاهدة "دكتور سيليكون"

أكدت الفنانة اللبنانية مروى أنها لا تتعمد الإثارة أو الإغراء في أعمالها، قائلة إنه ليس ذنبها أن لها "طلة مثيرةداعية في الوقت نفسه نقيب الأطباء المصريين إلى مشاهدة فيلمها الجديد "دكتور سيليكون" للتأكد من عدم تشويهها مهنةَ الطب.

أكدت الفنانة اللبنانية مروى أنها لا تتعمد الإثارة أو الإغراء في أعمالها، قائلة إنه ليس ذنبها أن لها "طلة مثيرةداعية في الوقت نفسه نقيب الأطباء المصريين إلى مشاهدة فيلمها الجديد "دكتور سيليكون" للتأكد من عدم تشويهها مهنةَ الطب.

وقالت مروى: "الإغراء ليس بخلع الملابس، لكنه بـ"الطلةفليس ذنبي أن لديّ طلة مغرية ومثيرة، وأطالب الجمهور والنقاد بتصنيفي كممثلة تجيد كل الأدوار".

وحول قيام نقيب الأطباء المصريين برفع دعوى قضائية ضدها يتهمها فيها بتشويه مهنة الطب، قالت مروى "لا أعرف السبب في ذلك، فالمسؤول هو كاتب السيناريو خالد حسونة، والمنتج عبد الله الكاتب، وأؤكد أنني لم أقدم دور الطبيبة بشكل يسيء لمهنة الطببحسب صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية.

وأضافت مروى "أدعو نقيب الأطباء إلى مشاهدة الفيلم قبل أن يظلمني، وعندئذ سيكتشف أن الفيلم يلفت النظر إلى الفساد الموجود داخل العديد من مراكز التجميل".

وبررت قيامها بالغناء والرقص في الفيلم على الرغم من كونها تجسد شخصية طبيبة بأن ذلك جاء "بناء على طلب المنتج لاستغلالي كمطربة، وعمل دعاية لأغنية للفيلم قبل نزوله دور العرض، أما عن الرقص فكان استعراضا إسبانيا، وكان من اقتراح المخرج أيضا وجاء في سياق العمل".

وحول أسباب تأخرها عن العرض الخاص لـ"دكتور سيليكوناعترفت مروى بأنها تعمدت التأخير بسبب الزحام الشديد أثناء العرض، وحتى تترك المجال لفريق عمل الفيلم لعمل المقابلات بشكل أكبر، بحسب قولها.

ونفت مروى ما تردد عن تعرضها لحادث تحرش خلال العرض الخاص للفيلم، قائلة "لم يحدث ذلك إطلاقا، كل ما حدث أنني عندما كنت أقوم بالتصوير لإحدى القنوات الفضائية، فوجئت بهجوم من مندوبي قنوات أخرى على ففقدت التركيز وصرخت من سوء التنظيم فقط، لكن لم أتعرض لأي نوع من المضايقات، وبالمناسبة لم أتعرض من قبل إلى أي نوع من التحرش، وكل ما تردد في هذا الشأن فبركة إعلامية".

كما نفت وجود خلافات مع الفنانة نيرمين الفقي التي تشاركها بطولة الفيلم، مؤكدة أنها لا تزال على اتصال بها.

وعن أسباب قبولها المشاركة في الفيلم، رغم أن أبطاله ليسوا نجوما، قالت مروى "قصة الفيلم هي التي شجعتني على قبول الدور لأنه بعيد عن الإغراء والعري، فبعد أن ظلمني النقاد من البداية بسبب دوري كراقصة في فيلم "حاحا وتفاحةجعلني ذلك أفكر في دور يظهرني قدراتي كممثلة، كما أن عبد الله الكاتب بطل ومنتج الفيلم ليس جديدا على السينما، فقد شارك في التمثيل في العديد من الأعمال السينمائية".

ونفت مروى وجود علاقة عاطفية تجمعها بعبد الله الكاتب، وقالت "لا توجد علاقة بيننا من أي نوع، فأنا مرتبطة عاطفيا بشخص من خارج الوسط الفني، وهذه الشائعات جعلتني أقطع علاقتي به. فأنا مش "خطافة رجالة".

وعن مشروع الفوازير الذي أعلنت عنه من قبل، أشارت المطربة اللبنانية إلى أنه تم تأجيله إلى رمضان بعد المقبل، خاصة وأنه يحتاج إلى ميزانية كبيرة، ولكن تم بالفعل التعاقد عليه مع قناة فضائية خاصة.

وأشارت إلى أنها تجهز حاليا لمسلسل سيعرض في رمضان المقبل، ويشاركها البطولة ممثل عالمي، لكنها رفضت الإفصاح عن تفاصيل أكثر من ذلك، كما قالت إنها تعد لألبوم غنائي سيطرح خلال موسم الصيف المقبل.