EN
  • تاريخ النشر: 01 مارس, 2011

خلال مسرحية "صائد الأحلام" مخرج كويتي: توقعت الثورات العربية منذ 10 سنوات

المخرج محمد خالد توقع في مسرحيته الحراك الذي يشهده العالم العربي

المخرج محمد خالد توقع في مسرحيته الحراك الذي يشهده العالم العربي

قال المخرج الكويتي محمد خالد إنه توقع أن تشهد عدد من البلدان العربية ثورات منذ 10 سنوات خلال مسرحية "صائد الأحلام" التي كتبها في عام 2000.

قال المخرج الكويتي محمد خالد إنه توقع أن تشهد عدد من البلدان العربية ثورات منذ 10 سنوات خلال مسرحية "صائد الأحلام" التي كتبها في عام 2000.

وأوضح خالد الذي ينافس بمسرحيته في الدورة الثامنة لمهرجان محمد عبد المحسن الخرافي للإبداع المسرحي بالكويت؛ أنه توقع خلالها ما يحدث حاليًّا، وكأنه كان يملك رؤية مستقبلية لأوضاع المنطقة، والثورات الراهنة من شعوبها، حسب صحيفة "الوطن" الكويتية، الاثنين 28 فبراير/شباط.

وأضاف المخرج الكويتي أن مسرحية "صائد الأحلام" عبارة عن حدوتة ولعبة مسرحية باللغة العربية الفصحى، يطرح من خلالها واقع العالم العربي؛ بما فيه الحراك العربي الثوري الذي نشهده الآن، مشيرًا إلى أنه كتب هذه المسرحية منذ 10 سنوات.

وحول أحداث المسرحية، قال خالد: "تدور حول شاب كان حلمه أن يدخل قصر الملك ليتعرف على ما يحدث في كواليسه، وسرعان ما يرتبط بقصة حب مع إحدى الأميرات داخله، وينجح في الزواج بها، ويسوق له القدر مع ذكائه ودهائه أن يصير ملكًا، فيأمر بفتح أبواب القصر أمام المواطنين وتتوالى الأحداث".

وأشار إلى أن العمل يصنف على أنه كوميدي فانتازي، يحمل إسقاطات كثيرة، لافتًا إلى أنه تعمَّد أن يجعل نهاية العمل مفتوحة أمام الجمهور؛ فلا يُعرف ماذا يفعل الشاب؛ أيحقق طموح شعبه أم يكون ديكتاتوريًّا بعد أن صار ملكًا.

وعن توقعه شكل المنافسة بين العروض المشاركة في مهرجان الخرافي هذا العام، أكد خالد أن لكل مجتهد نصيبًا، لكنه اعتبر الهدف الأول من المشاركة هو تقديم مسرح حقيقي راقٍ من أداء وديكور وتقديم "إيفيهات" نظيفة، قائلاً: "باختصار، نسعى عن طريق هذا العمل إلى الارتقاء بذوق الجمهور".

وفيما يتعلق بفريق الممثلين المشاركين في المسرحية، كشف خالد عن أنه لاقى صعوبة في اختيار ممثلين يناسبون النص؛ نظرًا لصعوبته.

وقال: "في النهاية، استقر الأمر على مجموعة من الممثلين المميزين؛ منهم إبراهيم بوطيبان، وإبراهيم الشيخلي، ومنى فاضل، والوجه الجديد الواعد فهد الرويشدمثمنًا المجهود الطيب للفنان عماد العكاري الذي شارك في العمل حبًّا في النص والمسرح.

كما أشار إلى أنه استعان بالفنان خالد سلطان في تأليف الموسيقى والمؤثرات الصوتية الخاصة بالعمل.

يُذكر أن فعاليات الدورة الثامنة لمهرجان محمد عبد المحسن الخرافي للإبداع المسرحي انطلقت مساء الأحد 27 فبراير/شباط على مسرح الدسمة. ويشهد المهرجان هذا العام تنافسًا شديدًا بين خمس فرق مسرحية؛ تسعى كل منها إلى الفوز بإحدى جوائز المهرجان.