EN
  • تاريخ النشر: 18 أكتوبر, 2010

وصف نفسه بـ"الجبان" لعدم اتخاذ رد فعل تجاه جرائمها مخرج بريطاني يلغي زيارته لإسرائيل احتجاجا على قسم الولاء

مايك لي عبَّر عن عدم ندمه لإلغاء الزيارة

مايك لي عبَّر عن عدم ندمه لإلغاء الزيارة

ألغى المخرج البريطاني مايك لي سفره إلى القدس المحتلة؛ احتجاجا على القانون الذي يشترط قسم الولاء لدولة إسرائيل قبل منح الجنسية للمواطنين الجدد.

  • تاريخ النشر: 18 أكتوبر, 2010

وصف نفسه بـ"الجبان" لعدم اتخاذ رد فعل تجاه جرائمها مخرج بريطاني يلغي زيارته لإسرائيل احتجاجا على قسم الولاء

ألغى المخرج البريطاني مايك لي سفره إلى القدس المحتلة؛ احتجاجا على القانون الذي يشترط قسم الولاء لدولة إسرائيل قبل منح الجنسية للمواطنين الجدد.

ووجَّه مايك لي رسالةً إلى مدير أكاديمية (سام سبيجيل) للسينما والتليفزيون بالقدس، رينين سكور، اعتذر فيها عن مشاركته في التدريس؛ معللاً ذلك برفضه عددًا من الممارسات الإسرائيلية، بما فيها القسم الجديد، بحسب صحيفة الجارديان البريطانية الاثنين 18 أكتوبر/تشرين الأول.

وقال المخرج البريطاني -الحائز على جائزة الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتليفزيون(بافتا) في رسالته إلى سكور-: "برغم تحفظاتي التي تعلمها بشأن القدوم لإسرائيل، إلا أنني قد سمحت لنفسي بالاقتناع إيمانًا بإخلاصك والتزامك، ومن أجل خصالك المميزة تلك، فإنني أشعر بالحزن لتخييب أملك، ولكن لا اختيار لديّ".

وأعرب عن ندمه لعدم إلغاء سفره إلى إسرائيل منذ هجومها الغادر على أسطول الحرية التركي، الذي أثار استياء العالم ولعناته، واصفًا نفسه بـ"الجبان" لعدم اتخاذه أي رد فعل.

وأضاف: "منذ ذلك الحين، تزداد تصرفات حكومتك سوءًا؛ فمن مهاجمة الأسطول، مرورًا ببناء المستوطنات بشكلٍ غير قانوني في الضفة الغربية، وانتهاءً بقسم الولاء".

وأوضح: "كان القانون بالنسبة لي هو القشة الأخيرة، ناهيك عن الجدار الأمني حول قطاع غزة، وقتل الأبرياء والأطفال".

وقد ردّ سكور بدوره على الرسالة، مشيدًا بإسهامات مايك لي مع صنَّاع الأفلام الفلسطينيين، ومطالبًا بعدم تحميله وطلابه ذنوبَ حكومة بلاده.

وذكرت الصحيفة البريطانية أن سكور قد عرض على المخرج البريطاني ترتيب مؤتمر صحفي ليكون -بمثابة- منبرًا مفتوحًا يعبِّر فيه عن احتجاجه الصارخ على كافة السياسات الإسرائيلية.

جديرٌ بالذكر أن العديد من المخرجين قد قاطعوا مهرجانات السينما الإسرائيلية في السنوات القليلة الماضية في أعقاب ممارسات الحكومة المستفزة.

ففي يوليو/تموز الماضي انسحب كلٌّ من ميج رايان وداستين هوفمان من مهرجان القدس السينمائي لاعتراضهما على مهاجمة أسطول الحرية الذي كان يحمل مساعدات إنسانية لقطاع غزة المحاصر.