EN
  • تاريخ النشر: 20 مايو, 2011

قال إن الممثلين متواجدون لنفح الحياة مخرج إسباني: "الإخراج العمل الأقرب إلى مهنة الرب"

ألمودفار أطلق تصريحات مثيرة للجدل

ألمودفار أطلق تصريحات مثيرة للجدل

قال المخرج الإسباني بيدرو ألمودوفار: إن الإخراج "هو العمل الأقرب إلى مهنة الرب".
واعتبر ألمدوفار -في مؤتمر صحفي بمهرجان "كان" السينمائي الدولي، بعد عرض فيلمه "لا بييل كي إبيتو" (الجلد الذي أسكنه) 19 مايو/أيار-: "الإخراج هو المهنة الأقرب إلى مهنة الرب؛ إذ يمكننا أن نجسد خيالنا وهي سلطة هائلة، وهذا ما يعجبني: دور

قال المخرج الإسباني بيدرو ألمودوفار: إن الإخراج "هو العمل الأقرب إلى مهنة الرب".

واعتبر ألمدوفار -في مؤتمر صحفي بمهرجان "كان" السينمائي الدولي، بعد عرض فيلمه "لا بييل كي إبيتو" (الجلد الذي أسكنه) 19 مايو/أيار-: "الإخراج هو المهنة الأقرب إلى مهنة الرب؛ إذ يمكننا أن نجسد خيالنا وهي سلطة هائلة، وهذا ما يعجبني: دور الخالق".

وتابع المخرج "يضاف إلى ذلك أن الممثلين متواجدون لنفح الحياةفي هذه التصورات والتخيلات.

يذكر أن فيلم ألمودوفار "لا بييل كي إبيتووهو الثامن عشر له، يشارك في المسابقة الرسمية للفوز بالسعفة الذهبية، وهو يروي قصة جراح تجميلي (أنطونيو بانديراس) ينتقم من محن الحياة (موت زوجته واغتصاب ابنتهمن خلال تحويل رجل إلى امرأة.

وقال ألمدوفار: إنه فكر "في تصوير الفيلم بالأبيض والأسود، وأن يكون صامتاإلا أنه تخلى عن هذه الفكرة.