EN
  • تاريخ النشر: 15 سبتمبر, 2011

في أول تجربة إخراجية لها مخرجة "ساعد القط 2": الجزائري لا يحب رؤية حقيقته.. والعمل خالٍ من المشاهد الجريئة

أكدت المخرجة أيمان نصري أن عمل "ساعد القط2" يعبر عن واقع الشارع الجزائري وخال من المشاهد الجريئة، وأن الجمهور هو من يكرهأن يرى حقيقته

  • تاريخ النشر: 15 سبتمبر, 2011

في أول تجربة إخراجية لها مخرجة "ساعد القط 2": الجزائري لا يحب رؤية حقيقته.. والعمل خالٍ من المشاهد الجريئة

أبدت المخرجة الجزائرية إيمان نصري صاحبة عمل "ساعد القط 2" اندهاشها من الانتقادات التي وجهت للعمل بسبب احتوائه على مشاهد جريئة تخدش حياء المشاهد الجزائري، وأكدت أن كل ما تضمنه العمل هو نقل صورة "الحي الجزائري" ليس أكثر.
وقالت المخرجة التي تخوض أول تجربة إخراجية في التلفزيون: إن عيب الإنسان الجزائري أنه لا يحب رؤية نفسه في التلفزيون. بحسب صحيفة "الشروق" الجزائرية الأربعاء 14 سبتمبر/أيلول 2011.
وقالت: لماذا يُقبل المشاهد الجزائري على المسلسلات التركية والمصرية المعروفة بجرأتها، في الوقت الذي يرفض فيه رؤية الأعمال التي تعكس صورته الحقيقية؟. وأكدت أن العمل لم يتجاوز تصوير حياة الفرد الجزائري.
وقالت إيمان للشروق الجزائرية: إن الرؤيا التي سبق وأن حددت للعمل في جزئه الأول لم تمنعها من إضافة بصمتها الخاصة في الإخراج، لذا فقد فكرت في إعطاء مكانة أكبر لسامية وساعد كثنائي يتحابان دون أن يتمكنا من تحقيق حلمهما بالزواج، أما إدخال بعض العبارات الشعبية فهو أمر نابع من كونها موجودة حقا في الشارع الجزائري.
واعتبرت نصري أن قبولها عرض المنتج يحيى مزاحم الذي قام بإخراج الجزء الأول من السلسلة كان بمثابة مغامرة، لأنها لأول مرة تتولى إخراج عمل تلفزيوني.
وقالت: "كنت متخوفة من الفشل، لأنه كانت له رؤيته الخاصة التي ظهرت السنة الماضية، لكن كل الظروف كانت مهيأة للعمل، وهذا سبب تفاؤلي".
وبخصوص الصعوبات التي واجهتها خلال عملية التصوير؛ أشارت إلى أن دخول بطل السلسلة محمد بوشايب إلى السجن كاد أن يؤدي إلى إيقاف عملية التصوير بعد أن أدرك الجميع استحالة استكماله.
وأردفت: إلا أن صمود الطاقم الفني والتقني أمام تلك الصعوبات وإصراره العمل هو الذي شجعها على الاستمرار في تصويره، وخاصة وأن وجود مدير التصوير إسماعيل حمينة شكل دعما كبيرا لفريق العمل.