EN
  • تاريخ النشر: 26 نوفمبر, 2010

رأى أن مساندة أي شخص ستفقده جمهوره محمود عبد العزيز يتبرأ من تأييد مرشح حزب معارض بمصر

محمود عبد العزيز غاضب من استغلال اسمه في الانتخابات

محمود عبد العزيز غاضب من استغلال اسمه في الانتخابات

نفى الفنان المصري محمود عبد العزيز علاقته نهائيا باللافتات التي تحمل اسمه وتأييده لأحد مرشحي حزب الوفد المعارض بالانتخابات البرلمانية المصرية في دائرة بالإسكندرية.
ويأتي نفي عبد العزيز بعد أن امتلأت شوارع منطقة الإبراهيمية ودائرة باب شرق (الإسكندرية) بلافتات تحمل اسم الفنان "محمود عبد العزيز" مؤيدا لأحد مرشحي حزب الوفد على مقعد العمال في الدائرة يدعى حسن

نفى الفنان المصري محمود عبد العزيز علاقته نهائيا باللافتات التي تحمل اسمه وتأييده لأحد مرشحي حزب الوفد المعارض بالانتخابات البرلمانية المصرية في دائرة بالإسكندرية.

ويأتي نفي عبد العزيز بعد أن امتلأت شوارع منطقة الإبراهيمية ودائرة باب شرق (الإسكندرية) بلافتات تحمل اسم الفنان "محمود عبد العزيز" مؤيدا لأحد مرشحي حزب الوفد على مقعد العمال في الدائرة يدعى حسن عبد العزيز، بحسب صحيفة المصري اليوم 26 نوفمبر/تشرين الثاني.

وقال عبد العزيز غاضبا: "مش عارف إيه حكاية اللافتات دي، ليست لي علاقة بها نهائيا، وجاءتني اتصالات هاتفية خلال الأيام الماضية تسألني عن هذه اللافتات التي لا أعلم عنها شيئا، خاصة أنها وضعت قبل عيد الأضحى المبارك، وهي الفترة التي لم أكن موجودا فيها في مصر وكنت في السعودية لتأدية فريضة الحج".

وأضاف الفنان المصري: "ما يحدث شيء مستفز، أرفض نهائيا استغلال اسمي في الدعاية لأحد المرشحين؛ لأنني فنان ليست لي علاقة بالسياسة، وأرفض مساندة أي مرشح ضد مرشح آخر؛ لأنها تفقدني رصيدي لدى جمهوري".

الطريف في الأمر أن اللافتات التي انتشرت بالدائرة الانتخابية تضمنت عبارات عن تأييد الفنان المرشح الوفدي، ووصف المرشح في إحداها محمود عبد العزيز بأنه شقيقه، ووضعها بكثافة إلى جوار لافتات محمد مصيلحي مرشح الحزب الوطني الحاكم، التي تنتشر في منطقة الإبراهيمية والحضرة.

وقال حسن عبد العزيز صاحب اللافتات: "المقصود باللافتات هو محمود عبد العزيز الممثل والنجم الشهير، وهو صديقي وقريبي وزميل دراستي في جامعة الإسكندرية، فهو خريج كلية الزراعة وأنا خريج كلية التجارة".

وأضاف "كتبت اللافتات بعلم (عبد العزيز) الذي أراد مجاملتي، على رغم وجوده في (فرنسا) حالياحسب قوله.