EN
  • تاريخ النشر: 15 يناير, 2011

قال إن الخليجيين وراء نجاح حفلاته في القاهرة محمد عبده: الشباب يرقص على ألحاني.. وقادر على المنافسة

محمد عبده يؤكد قدرته على منافسة الشباب

محمد عبده يؤكد قدرته على منافسة الشباب

قال الفنان السعودي محمد عبده إن نجاحه في حفلات القاهرة، التي اعتاد إقامتها، يأتي لرومانسيتها وحضور العائلات الخليجية إليها، مشيرًا إلى أنه لا يزال قادرًا على منافسة المطربين الشباب، وأن كثيرًا من الشباب يرقص على ألحانه حتى الآن.

قال الفنان السعودي محمد عبده إن نجاحه في حفلات القاهرة، التي اعتاد إقامتها، يأتي لرومانسيتها وحضور العائلات الخليجية إليها، مشيرًا إلى أنه لا يزال قادرًا على منافسة المطربين الشباب، وأن كثيرًا من الشباب يرقص على ألحانه حتى الآن.

وشدد على أن كثيرًا من المطربين والمطربات يطلبون ألحانه، وهو ما يقدره جدًّا، لكنه في الوقت نفسه يفضل أن يغنيها بصوته ما دام جمهوره يحبها بصوته، كما أنه ليس لديه الوقت للوفاء بكل ما يطلب منه؛ لأنه في النهاية لن يجد لحنًا لنفسه.. وولادة لحن جيد ليست بالأمر السهل.

وأكد عبده، في تصريح لـmbc.net، أن نجاح حفلاته في القاهرة سببه الجمهور الخليجي، الذي يأتي بعائلاته التي تجد فيها متنفسًا لها.

ونفى عبده أن يكون خارج نطاق المنافسة مع مطربي هذا الجيل من الشباب، قائلاً: "بالعكس.. ما دمت أنتج فنًّا بشكل عام سنويًّا، ولي حضور على المسرح الغنائي؛ فلا بد أن أنافسهم وينافسوني حتى لو كنت مطربًا لي خبرتي التي تزيد عن خبراتهم، وتجاربي وجمهوري الأكثر منهم".

وردًّا على تهافت معظم مطربي الوطن العربي على ألحانه، قال المطرب الملقب بـ"فنان العرب": "أقدر رغبات البعض، وأسعى إلى تلبية طلبهم، لكن المشكلة أنني أغني، والناس تحب سماع ألحاني بصوتي، وهذا يسبب عُقدًا لبعض الأصوات الغنائية؛ لأن هذه الأغاني التي ألحنها يحب أن يسمعها جمهوري بصوتي".

وتابع: "لا أعتبر ذلك عقدة، لكن يعتبرونني منافسًا لهم في الساحة؛ لذلك الجمهور أحيانًا لا يتقبل تعاوني كثيرًا مع آخرين".

وحول الانتقادات التي تعرض لها عن فشل بعض ألبوماته الغنائية الأخيرة وعدم تقبله النقد؛ قال: "بالعكس.. النقد ظاهرة صحية لأي عمل فني؛ فهو يعطي مؤشرًا على مدى نجاحه وانتشاره، وأنا أتقبل النقد بصدر رحب".