EN
  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2011

نجوم الأغنية السعودية يترقبون اللقاء الساخن محمد عبده يتمنى كأس الملك أهلاوية.. وأبو بكر سالم يدعو للاتحاد

محمد عبده "أهلاوي متعصب" وأبو بكر سالم يميل للاتحاد

محمد عبده "أهلاوي متعصب" وأبو بكر سالم يميل للاتحاد

انقسم نجوم الأغنية السعودية في انتماءاتهم الكروية بين نادي "الأهلي" و"الاتحادفي ظل اللقاء المرتقب بينهما مساء الجمعة 24 يونيو/حزيران، في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين.
وتتجه أعين الفنانين الليلة إلى نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال، التي

انقسم نجوم الأغنية السعودية في انتماءاتهم الكروية بين نادي "الأهلي" و"الاتحادفي ظل اللقاء المرتقب بينهما مساء الجمعة 24 يونيو/حزيران، في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين.

وتتجه أعين الفنانين الليلة إلى نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال، التي ستجمع الناديين الكبيرين، وتنقسم ميولهم بين الاتحاد والأهلي، خاصة نجوم المنطقة الغربية.

وقالت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية 24 يونيو/حزيران: إن ففنان العرب محمد عبده، الذي ينتظر جمهوره عودته بالسلامة من باريس إلى أرض الوطن بعد شفائه، يعتبر من عشاق فريق الأهلي، ويراه الجداويون "أهلاويا متعصباخلافا للراحل طلال مداح، الذي كان محبا وعاشقا للاتحاد، حيث كانت هناك منافسة أخرى تجمع بين طلال ومحمد، ودائما ما يتبادلان الحديث عن الجوانب الكروية فيما بينهما.

أما الفنانان أبو بكر سالم وعبد الرب إدريس، فهما من عشاق الكرة الاتحادية، ويخصصون أوقاتا طويلة لمتابعة مباريات الاتحاد وفترات التحليل، والمصادفة التي تجمعهما أنهما كانا يلعبان كرة القدم في بدايتهما في بداية الستينات الميلادية، قبل دخولهما عالم الغناء، ولديهما عشق كبيرة "للمستديرة".

أبو أصيل وأبو عادل كانا يحبان مركز "الهجوموكانا بارعين آنذاك في تسجيل الأهداف ومراوغة المدافعين.. الآن هما يفضلان أيضا متابعة الدوري الإنجليزي والدوري الإسباني بشغف، ولكن كليهما ينتظر مباراة اليوم بشغف.

وفي الجانب الجداوي أيضا، هناك الفنان علي عبد الكريم، الذي عاد من رحلة أوروبية أخيرا استعدادا لتجهيزات زفاف ابنه نواف، الأسبوع المقبل، حيث فضل أبو نواف التوقف عن أداء أي مهام اليوم (الجمعةللتفرغ لمتابعة نهائي كأس الملك.

ويعتبر أبو نواف من عشاق الاتحاد منذ ثلاثين عاما، خلافا للعاشق الحزين الفنان السعودي عبادي الجوهر، الذي يعشق الأهلي حتى النخاع، وهو من المتابعين للكرة بشراهة، ويفضل دائما قضاء وقته في منزله وبين أبنائه بين متابعة المباريات والأفلام السينمائية.

ولكن هذه المرة لقوة تلك المباراة سيتابعها بين أصدقائه في منزله، حيث يتفاءل جمهور الأهلي كثيرا بعبادي الجوهر، خاصة وهو الذي قدم إحدى روائعه الأهلاوية، وهي أغنية شهيرة للأهلي، في عام 1399هـ، ويقول مطلع كلماتها: "أهلاوي والكاس أهلاوي.. أهلاوي والفوز أهلاوي.. والشجر والقمر أهلاوي، في الروابي الخضر أهلاويوكان الأهلي قد فاز في تلك السنة، وحمل كأس الملك خالد بن عبد العزيز.

أما الفنان عبد المجيد عبد الله فهو من عشاق نادي الاتحاد من الصغر، وهو من أسرة اتحادية، ولكن يحاول بين الحين والآخر إخفاء تلك المشاعر إرضاء للجمهور السعودي، ولكن حبه للاتحاد لم يمنعه من تقديم أجمل الأعمال للنادي الأهلي، فهو دائما ما يحاول أن يكون حياديا.