EN
  • تاريخ النشر: 07 يناير, 2010

أكد أنه اعتزل السينما حتى لا يخسر نفسه محمد صبحي: لن أغفر لنفسي تأخري في زيارة الكعبة والرسول

محمد صبحي يدعو محبي الفن إلى مقاطعة السينما الهابطة

محمد صبحي يدعو محبي الفن إلى مقاطعة السينما الهابطة

قال الفنان المصري محمد صبحي إنه عندما زار الكعبة الشريفة لأول مرة أثناء أداء العمرة بكى على نحو شديد، مشيرا إلى أنه عندما زار مسجد الرسول -صلى الله عليه وسلم- كان بكاؤه أشد، ولم يسامح نفسه على تأخره في هذه الزيارة.

  • تاريخ النشر: 07 يناير, 2010

أكد أنه اعتزل السينما حتى لا يخسر نفسه محمد صبحي: لن أغفر لنفسي تأخري في زيارة الكعبة والرسول

قال الفنان المصري محمد صبحي إنه عندما زار الكعبة الشريفة لأول مرة أثناء أداء العمرة بكى على نحو شديد، مشيرا إلى أنه عندما زار مسجد الرسول -صلى الله عليه وسلم- كان بكاؤه أشد، ولم يسامح نفسه على تأخره في هذه الزيارة.

وقال صبحي -في مقابلة مع برنامج "اللعب مع الكبار" بالتلفزيون المصري الأربعاء 6 يناير/كانون الثاني-: "كان بكائي في مسجد الرسول أشد؛ لأنني شعرت أنني ذاهب إلى إنسان مثلي، وروحه معي، أما في الكعبة الشريفة فكنت أمام حجر لا مشاعر له، لكنه يحظى بمكانة خاصة لدينا نحن المسلمين".

وأضاف "بكيت جدا في المرتين لأني تذكرت في لحظة كيف أحافظ على مواعيد عملي وبروفاتي، وأحترم مواعيد عرض المسرحيات، في الوقت الذي تأخرت فيه على زيارة ربنا جدا؛ لذلك كان بكائي شديدا".

وأوضح الفنان المصري أنه كان يشعر بأحاسيس غريبة ورهبة كبيرة خلال هذه الزيارة، لافتا إلى أن هذه العمرة غيرت الكثير في حياته، وجعلته يعيد التفكير في أمور كثيرة وبصورة مختلفة.

وأشار صبحي إلى أن هذه الزيارة أثرت على حياته الفنية بشكل كبير، وجعلته يفكر كثيرا قبل أن يُقدّم أي عمل فني، معتبرا أن أعماله التي قدمها في الفترة الأخيرة هي نتاج هذه الزيارة.

وتطرق الفنان المصري إلى قراره بالابتعاد عن السينما، وقال: إنه قرر اعتزالها عام 1987؛ لأنه كان أمام خيارين أحلاهما مر، فإما أن يبيع نفسه، أو يخسر جمهوره. مشيرا إلى أنه حينها قرر مقاطعة السينما، وشراء نفسه من السقوط في خطاياها.

وشدد الفنان المصري على أن من يتخلى عن أخلاق المهنة لن يكون فنانا حقيقيا، معتبرا أن الكثير من الفنانين الموجودين لم يحافظوا على أنفسهم أولا، وشرف المهنة ثانيا.

واعتبر صبحي أن الجمهور مسؤول عن الذوق العام في الأعمال الفنية، لافتا إلى أن المخرج الذي يقدم عملا تافها ويلقى نجاحا كبيرا سواء كان ماديا أو إعلاميا لن يفكر في تقديم عمل جيد طالما أنه يربح من هذه الأعمال.

وطالب محبي الفن الحقيقي -وخاصة الشباب- بأن يقاطعوا الفن السيئ والسينما التجارية قبل أن تهدمهم، وكذلك مقاطعة البضائع الأمريكية والإسرائيلية لفك الحصار عن الشعب الفلسطيني.

ورأى صبحي أن الفنان لا بد أن يكون محررا وغير مقيد حتى يستطيع أن يبدع ويخرج أفضل ما عنده، مشيرا إلى أنه دائما ما يرفض عرض مسلسلاته في شهر رمضان لعدم وجود موعد مناسب لها، فضلا عن أن هذا الشهر يتحول إلى سوق عكاظ للمسلسلات والإعلانات.

وأكد الفنان المصري على أنه يرفض أن يتدخل أي شخص في عمله، سواء أكان في التمثيل أو الإخراج، معتبرا أن إبداعه وفنه شيء مقدس بالنسبة له، وأنه يحترمه ويتفانى فيه بشدة حتى يصل إلى قمة عطائه.

ولفت صبحي إلى أنه يحب جدا مسرحية "خيبتنا" التي أخذت منه جهدا كبيرا وصل إلى نحو أربع سنوات، مشيرا إلى أنها تهدف إلى مناقشة الأوضاع المخجلة في الوطن العربي كله، وما وصلنا إليه من انحدار في كل شيء.

ومن جهة أخرى، كشف الفنان المصري عن أن حياته مرتبطة بالحروب؛ حيث ولد في نكبة عام 1948، وتخرج من المدرسة الابتدائية في حرب 1956، ونجح في الإعدادية في حرب اليمن 1965، وتخرج في المدرسة الثانوية في نكسة 1967، وتخرج في المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1970 بموت الرئيس جمال عبد الناصر، وتزوج في حرب أكتوبر عام 1973، وولدت أول حفيدة له في حرب الكويت عام 1992.