EN
  • تاريخ النشر: 25 فبراير, 2009

بعد اتهامهم بضرب اثنين من الشواذ محكمة تبرئ 3 كويتيين من هتك عرض "شبيه نانسي"

برأت محكمة كويتية ثلاثة مواطنين من تهمة هتك عرض اثنين من الجنس الثالث (الشواذ)؛ أجرى أحدهما عمليات تجميل وأصبح شبيها بالمطربة اللبنانية نانسي عجرم.

برأت محكمة كويتية ثلاثة مواطنين من تهمة هتك عرض اثنين من الجنس الثالث (الشواذ)؛ أجرى أحدهما عمليات تجميل وأصبح شبيها بالمطربة اللبنانية نانسي عجرم.

وذكرت صحيفة القبس الكويتية الأربعاء 25 فبراير/شباط أن النيابة كانت قد اتهمت المواطنين الثلاثة بأنهم هتكوا عرض المجني عليهما بالإكراه بأن أوسعوهما ضربا، فأحدثوا بهما إصابات متفرقة، وشلوا بذلك مقاومتهما.

لكن دفاع المتهمين أكد انتفاء أركان جريمتي الخطف، وهتك العرض، كما دفع بانتفاء صلة المتهم بواقعة الضرب، بالإضافة إلى عدم معقولية الواقعة.

وأشار المحامي بشار نصار للصحيفة إلى أنه لا يعقل انتهاك عرض شابين في عمر القوة والفتوة؛ حيث انطوى تقرير الطب الشرعي على ما لا يعقل حدوثه من عنف وإكراه، ولم يسمع لهما صياح أو استنجاد أثناء التناوب عليهما.

وذكرت القبس أن محامي المتهمين قدم للمحكمة صورة تم نشرها للمجني عليه الأول عبر الإنترنت تثبت شدة الشبه بالمطربة نانسي عجرم؛ حيث إن المجني عليه الأول قد قام بالعديد من عمليات التجميل حتى يتطابق شكله مع شكلها.

يذكر أن السلطات السعودية كانت قد طردت قبل عامين شابا من أصل سوري يتشبه بنانسي إلى بلده الأصلي، بحسب تقارير صحفية.

وذكرت صحيفة الوطن الكويتية آنذاك أن هذا الشاب أثار ضجة كبيرة، عندما سيطرت صوره المثيرة على العديد من المواقع الإلكترونية في شبكة الإنترنت، بسبب التشابه الكبير بينه وبين نانسي عن طريق العمليات التجميلية.

وأشارت إلى أن السلطات السعودية ألقت القبض عليه عندما كان متواجدا عند حلاق للرجال، وقررت ترحيله بعد إجراء تحقيق معه.