EN
  • تاريخ النشر: 10 نوفمبر, 2009

وقفة احتجاجية للمحامين ومطالب بمنع عرضها محاكمة وزيرين بمصر لسماحهما بأغنية "القرد النوبي" لهيفاء

النوبيون عبروا عن استيائهم من أغنيتها ورفضوا اعتذارها

النوبيون عبروا عن استيائهم من أغنيتها ورفضوا اعتذارها

قررت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة الثلاثاء 10 نوفمبر/تشرين الثاني ضم وزيري الإعلام والثقافة بمصر (بصفتهما) إلى قائمة المدعى عليهم في الدعوى القضائية المقامة من ناشطين نوبيين ضد المطربة اللبنانية هيفاء وهبي على خلفية أغنيتها "بابا فين" التي ورد فيها تعبير "القرد النوبيوذلك بسبب إشراف الأول على القنوات الأرضية والقضائية التي أذاعت الأغنية، وإشراف الثاني على الرقابة على المصنفات الفنية.

قررت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة الثلاثاء 10 نوفمبر/تشرين الثاني ضم وزيري الإعلام والثقافة بمصر (بصفتهما) إلى قائمة المدعى عليهم في الدعوى القضائية المقامة من ناشطين نوبيين ضد المطربة اللبنانية هيفاء وهبي على خلفية أغنيتها "بابا فين" التي ورد فيها تعبير "القرد النوبيوذلك بسبب إشراف الأول على القنوات الأرضية والقضائية التي أذاعت الأغنية، وإشراف الثاني على الرقابة على المصنفات الفنية.

في الوقت نفسه؛ شهدت سلالم محكمة عابدين وقفة من عدد من المحامين النوبيين، تعبيرا عن استيائهم الشديد من عرض الأغنية، وطالب بعضهم بمنع تداول الشرائط والأسطوانات التي تحمل الأغنية، ومنع بثها، وإلزام المدَّعَى عليهم بوقف عرض وبث الفيديو لما فيه من إهانة وتجريح للمدَّعِين.

وقال المحامي النوبي منير بشير لـmbc.net إنه تم تكليفه والجمعية المصرية النوبية برفع الدعوى، وإنه طلب إدخال الوزيرين في الدعوى؛ لأن الأول من مسؤولياته البث، أما الثاني فلأن إدارة المصنفات الفنية تخضع لإدارته.

وفي السياق نفسه، طالب محمد العمدة عضو مجلس الشعب المصري (محامبمنع تداول الشرائط والأسطوانات التي تحمل أغنية "بابا فينوتقدم بطلب إحاطة لوزيري الإعلام والثقافة بعد بث الأغنية، وقال إن طلبه لم يُنظر إليه.

واتهم العمدة الإعلام المرئي والمسموع بالسلبية، والتحريض، بسبب تشجيعه سخرية البعض من النوبيين والصعايدة، مشيرا إلى أن الإعلام المرئي والمسموع يشهد حالة من الانفلات نتيجة تغاضي وزارة الثقافة المصرية عن تنفيذ قانون الرقابة على المصنفات الفنية.

وأشار العمدة إلى أنه حصل على وعد من الدكتور سيد خطاب -رئيس الرقابة على المصنفات- باتخاذ إجراءات لمنع عرض الأغنية؛ لأنها لم تحصل على ترخيص للعرض، إلا أنه فُوجئ بعرضها بالفضائيات بعد وعده بأربعة أيام.

من جانبه، طالب سمير العربي -عضو لجنة المتابعة للقضايا النوبية- بمحاسبة مصطفى كامل -كاتب كلمات الأغنية- قبل هيفاء، ووصفه بأنه المحرض الرئيس على ما حدث.

وقررت المحكمة في أولى جلساتها لنظر القضية تأجيل القضية إلى جلسة 8 ديسمبر/كانون الأول المقبل، لإعلان جميع أطرافها، ومن بينهم -بالإضافة إلى هيفاء وهبي- كاتب الأغاني مصطفى كامل، والممثل القانوني لشركة "روتانا" و"ميلودي" وشركة "النايل ساتومدير الإدارة العامة المصرية للرقابة على المصنفات الفنية؛ لإدخال خصوم جدد في الدعوى كوزيري الإعلام والثقافة المصريين بصفتهما، وكذلك لانضمام محامين جدد للمدعين بالحق المدني.

واستغرقت الجلسة عشر دقائق، وغابت هيفاء عن الحضور، ولكن حضر محاميها محمد حسين، وطلب منحه أجلا للاطلاع، وتقديم المستندات، كما حضر 20 محاميا وناشطا نوبيا، وتدخل 11 منهم في الدعوى هجوميا، وطالبوا باستدعاء الوزيرين، وإلزام المدعى عليهم بالمصروفات، وأتعاب المحاماة.

كانت الجمعية المصرية النوبية للمحامين برئاسة منير بشير المحامي أقامت الدعوى رقم 3696 لسنة 2009 مستعجل القاهرة أمام الدائرة الرابعة مستعجل بمحكمة عادين، وتضامن معه 20 محاميا ضد المطربة هيفاء وهبي بسبب مقطع في أغنيتها الجديدة "بابا فين" تقول فيه "أين دبدوبي.. القرد النوبيوهو ما اعتبره مقيمو الدعوى إهانة بالغة لهم.

وقد قدمت المطربة اللبنانية اعتذارا فور علمها بالمشكلة التي أحدثتها الأغنية، وأكدت -في بيان صادر عن مكتبها الإعلامي- أنها لم تقصد الإساءة إطلاقا لأهل النوبة، خاصة وأنها تعلم تاريخهم، ولكنها تجهل الحساسية التي يتعاملون بها مع الأغنية، وأنها اتصلت بمؤلف الأغنية، وسألته هل في الكلام مشكلة، فأكد لها أنه لا توجد مشكلة، خاصة وأنه توجد في مصر لعبة اسمها القرد النوبي، وبالتالي قررت إذاعة الأغنية.

وأوضحت هيفاء أنها طلبت من القنوات الفضائية التي تذيعها كافة إيقاف بثها لحين تعديلها بما لا يسيء لأحد، وأضافت أنه على النوبيين أن يغفروا لها هذا الخطأ غير المقصود، وأنها لم تتعمد الإساءة أبدا.

من جهتهم، رفض الناشطون النوبيون مقيمو الدعوى الاعتذار، وأعلنوا تصميمهم على مقاضاتها، معتبرين أنها تعمدت السخرية في نطق لفظ "القرد النوبيوهو الأمر الذي يؤدي إلى التفرقة بين الأطفال، وإحداث مشكلات عنصرية، خاصة وأن الأغنية موجهة للأطفال.