EN
  • تاريخ النشر: 04 سبتمبر, 2009

اللبناني مزنر روى أسرار ارتباطهما بعد الدراسة مجلة تكشف هوية الزوج الثالث لسوزان تميم وأنباء عن حملها

أسرار جديدة في قضية المطربة سوزان تميم

أسرار جديدة في قضية المطربة سوزان تميم

كشفت مجلة لبنانية عن هوية زوج ثالث للمطربة القتيلة سوزان تميم، مشيرة إلى أن اسمه هو: علي مزنر، من جنوب البلاد، وذكرت أنه أول من تزوج القتيلة منذ كانت طالبة في الجامعة العربية في بيروت.

كشفت مجلة لبنانية عن هوية زوج ثالث للمطربة القتيلة سوزان تميم، مشيرة إلى أن اسمه هو: علي مزنر، من جنوب البلاد، وذكرت أنه أول من تزوج القتيلة منذ كانت طالبة في الجامعة العربية في بيروت.

ونقلت مجلة الجرس -في عددها الصادر الجمعة 4 سبتمبر/أيلول، عن "مزنر"- قوله إن سوزان تميم كانت حاملا، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

وعبر مزنر عن استغرابه من القول إن تميم كانت متزوجة في تلك الفترة من عادل معتوق، متسائلا كيف تكون زوجته وهي ما زالت على ذمتي؟!

وكشف عن أنه يحاكم حاليا بتهمة تزوير طلاقه من المطربة اللبنانية، مشيرا إلى أن القضية لا زالت جارية، حيث سيمثل أمام محكمة الجنايات في بيروت في الأول من ديسمبر/كانون الأول القادم.

وقال إنه يواجه السجن إذا ما ثبتت قضية تزوير طلاقه من تميم، مشيرا إلى أن ذلك الأمر سيعيد خلط أوراق القضية برمتها.

وتابع أنه درس مع سوزان في الجامعة العربية في بيروت، ثم تزوجا على رغم رفض أبيها، بعد عامين من الحب ما بين عامي 1994-1996، وسكنا في منزل أهله في بلدة الغازية جنوب لبنان.

من جانب آخر، قال زوج سوزان تميم إنه ساعدها لتدفع أقساط الجامعة عندما كانت طالبة، مشيرا إلى أنه هو من وجهها إلى طريق الفن، بعدما سمع صوتها عندما كانا معا في السيارة.

وأضاف أنه حرص على عرض صوتها على أكثر من متعهد حفلات، إلى أن التقت بعادل معتوق (زوجها الآخرمتهما إياه بالضغط عليه حتى يترك سوزان تميم، حيث كانت ترد إليه مكالمات تهديد رجح أنها منه.

ونفى مزنر أن يكون ظهوره المفاجئ بهدف الطمع في ثروة القتيلة؛ التي قدرتها تقارير صحفية بـ50 مليون دولار، معبرا عن حزنه لما آل إليه مصير سوزان تميم. وقال إنه اختفى عن عيون الصحافة طوال هذه المدة لأنه خائف على حياته، وقال إنه يفضل أن يكون جبانا على أن يقتل.

ونفى أيضا أية علاقة له بقضية قتل المطربة اللبنانية، وقال إن "قتل سوزان كلف -بحسب ما أشيع- ثلاثة ملايين دولار، فكيف يكون أنا من قتلها؟مؤكدا أن زوجته لا يمكن أن تكون قد خانته مع أحد ما يومها، ولو كانت فعلت ذلك لكان حاسبها من أجل كرامته؛ ولكن بعيدا عن القتل لأننا لسنا في شريعة غاب -على حد تعبيره-.

يذكر أن كلا من اللبناني عادل معتوق والملاكم العراقي رياض العزاوي؛ الذي يعيش في لندن، يدعيان أنهما تزوجا سوزان تميم أيضا.

كانت الصحفية اللبنانية الشهيرة نضال الأحمدية قد برأت رجل الأعمال المصري هشام طلعت مصطفى من دم الفنانة اللبنانية سوزان تميم، كاشفة -في الوقت نفسه- عن وجود ابن للقتيلة، دون أن تفصح عن مزيد من المعلومات عنه.

وقالت الصحفية المقربة من سوزان تميم، في تصريحات صحفية، إن من ادعوا أنهم أزواج للقتيلة كاذبون، وإن زوجها الحقيقي لم يظهر بعد، ولا يعرف عنه أحد شيئا.

وكشفت الصحفية اللبنانية عن إمكانية وجود ابن للفنانة القتيلة، معتبرة أن أهل سوزان تميم يتحملون مسؤولية ما تعرضت له من أذى، مشككة -في الوقت نفسه- في الرقم الخيالي الذي تنشره وسائل الإعلام عن ثروتها. وقالت "من قال إن لديها الملايين فهو كاذب، وإذا كانت فربما ذهبت لابنها".