EN
  • تاريخ النشر: 13 أغسطس, 2009

الورثة يسددون بها جزءا من ديونه مايكل جاكسون يربح 100 مليون دولار منذ وفاته

جاكسون يحقق أرباحا لم يسجلها أيّ نجم منذ وفاته

جاكسون يحقق أرباحا لم يسجلها أيّ نجم منذ وفاته

تفوق المغني الأمريكي مايكل جاكسون -الذي رحل فجأة في الخامس والعشرين من حزيران/يونيو الماضي- على ألفيس بريسلي في أرباح ما بعد الوفاة.

تفوق المغني الأمريكي مايكل جاكسون -الذي رحل فجأة في الخامس والعشرين من حزيران/يونيو الماضي- على ألفيس بريسلي في أرباح ما بعد الوفاة.

وقدر القائمون على ثروة ملك البوب الأرباح التي سيجنيها بنهاية العام الجاري بمئة مليون دولار، من خلال عقود لتنفيذ فيلم، ومجموعة من المواد الدعائية، بينما لم تتجاوز أرباح بريسلي الـ 55 مليون دولار منذ رحيله قبل 30 عاما، بحسب صحيفة "نيويورك تايمز" الخميس 13 أغسطس /آب الجاري.

وقال محامي جاكسون جون برانسا والمسؤول عن ثروته: "هذا رقم قياسي لم يسجله أي شخص بهذه السرعة".

ومن المقرر أن يذهب جزء كبير من الثروة لسد ديون جاكسون المقدرة بمئات الملايين من الدولارات، والتي خلفها بعد وفاته.

ومن المنتظر أن تسدد ثروة جاكسون بما فيها 50 % من حقوق أعمال فريق البيتلز الديون الكبيرة التي خلفها النجم الراحل.

وينظر برانكا وشريكه في تحمل مسؤولية ثروة جاكسون، -جون ماكلاين- إلى نجم الروك آند رول الراحل ألفيس بريسلي كنموذج يحتذى؛ حيث حقق إنتاجه الفني العام الماضي نحو 55 مليون دولار، رغم مرور أكثر من 30 عاما على وفاته.

وقال برانكا: "عندما ننظر إلى إرث بريسلي يمكننا تحديد الفرص المتاحة أمامنا".

ومن المقرر أن تحصل كل من والدة جاكسون وأطفاله الثلاثة على 40 % من الثروة، في حين ستذهب الـ 20 % المتبقية لأهداف خيرية.

ويعيش أبناء جاكسون حاليا لدى جدتهم التي رفضت المحكمة مؤخرا أن يكون لها كلمة في القرارات المالية الخاصة بنجلها الراحل.