EN
  • تاريخ النشر: 17 نوفمبر, 2011

ماذا فعل الإعلام في سورية؟

fan article

fan article

التأكيد على دور الشبكات الاجتماعية المختلفة على شبكات الإنترنت كمصدر لأخبار الثورة السورية بعد تضاءل تأثير القنوات التلفزيونية الفضائية

  • تاريخ النشر: 17 نوفمبر, 2011

ماذا فعل الإعلام في سورية؟

(بــدر الراشـد)     الحكومة السورية ترفض ما ذكرته أمس كله، وما زالت تعيش حالة الإنكار الأولى. لا تريد أن تعترف أن المشكلة الحقيقية على الأرض في حمص وحماة وجسر الشغور ودرعا وريف دمشق ليست في باريس أو واشنطن أو الدوحة.

الأمر الآخر الخاص بما يحدث في سورية، أن فعالية القنوات التلفزيونية ليست بالقدر الكافي، لا يوجد مراسلون على الأرض في دولة منغلقة تماما على الإعلام الخارجي المحايد، بالإضافة إلى أن القمع الشديد والتنكيل ونحر المحتجين تسرّب بصورة كثيفة من خلال شبكة الإنترنت، ويعرض في وسائل الإعلام الأخرى لاحقاً. لذا أصبحت الشبكات الاجتماعية المختلفة على شبكات الإنترنت هي مصادر أغلب الأخبار القادمة من سورية، وتضاءل تأثير القنوات التلفزيونية الفضائية، التي تحولت لمجرد ناقل لما يبث في شبكة الإنترنت.

مَن حاصر درعا وجسر الشغور وحمص وقطع الكهرباء عن مدن وقرى أخرى، ومن اعتقل عشرات الآلاف من البشر، وقتل آلاف البشر، من نشر مقاطع ركل البشر ونحرهم في يوم العيد، من جعل قواته تجبر الناس على تأليهه والسجود لصورته، من يهدد بحرق المنطقة، هو من يحتمل تبعات كل ما يحدث وسيحدث. أما لوم قناة فضائية أو لوم هذه الدولة أو تلك، أو تهديد الدول المجاورة ومحاولة زعزعة أمنها، فهو هروب إلى الأمام، والكل يعرف ألا طائل من ورائه.

(*) نقلاً عن صحيفة الرياض السعودية