EN
  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2010

اختتمت الحفل بأغاني تونسية ماجدة الرومي تلهب مشاعر 12 ألفا من جمهور قرطاج

ماجدة الرومي خلال حفلها بمهرجان قرطاج

ماجدة الرومي خلال حفلها بمهرجان قرطاج

سعت المطربة اللبنانية ماجدة الرومي إلى اختزال مسيرة فنية عمرها 30 عاما، حين شدت مساء الجمعة 9 يوليو/تموز على خشبة مسرح قرطاج الذي اعتلته لأول مرة عام 1980 للحب والفرح والسلام.

  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2010

اختتمت الحفل بأغاني تونسية ماجدة الرومي تلهب مشاعر 12 ألفا من جمهور قرطاج

سعت المطربة اللبنانية ماجدة الرومي إلى اختزال مسيرة فنية عمرها 30 عاما، حين شدت مساء الجمعة 9 يوليو/تموز على خشبة مسرح قرطاج الذي اعتلته لأول مرة عام 1980 للحب والفرح والسلام.

ووسط نحو 12 ألف متفرج غصت بهم مدرجات المسرح الروماني بقرطاج اعتلت الرومي المسرح لتلهب مشاعر محبيها ممن تدفقوا على المكان قبل أربع ساعات من بداية الحفل.

وسطع نجم الرومي منذ ثلاثة عقود من الزمان من على مسرح قرطاج، قبل أن تتسع شهرتها ويتردد صدى أغانيها في أرجاء العالم العربي.

ماجدة الرومي أطلت على جمهورها مرتدية "جلبابا تقليديا" مرصعا زاد في أناقتها الهادئة وهي تشدو أغنية "عالسلامةمهدية إياها إلى تونس التي قالت إنها تعشق ترابها وتعشق سلمها وهدوءها.

وشدت الفنانة اللبنانية للعشق والسلام وسط تفاعل آلاف من محبيها رددوا معها بإتقان "مطرحك بقلبي" و"غنيلي غني" و"كلمات" و"لازم انتصر" و"عيناك".

وبدأت الرومي مشوارها الفني بعنوان "عم أحلمك يا حلم يا لبنان" عشية الحرب اللبنانية.

وقالت الرومي في وقت سابق إن الحرب بلبنان علمتها أن تغني فقط للحب والفرح والأشياء الجميلة، مضيفة بنبرة ممتزجة بالألم والتحدي "الحرب دمرتنا في لبنان.. وأنا مللتها.. والوقت الباقي بعمري سأخصصه للغناء للحب والفرح".

واختتمت النجمة اللبنانية سهرتها بأداء أغان تونسية مثل "ياخليلة" و"سمرة ياسمرة" وهي متلحفة بعلم تونس، وعلى رأسها شاشية تقليدية تونسية (غطاء رأس رجالي).

وافتتح مهرجان قرطاج يوم الخميس 8 يوليو/تموز بعرض لفيلم (النخيل الجريح) للمخرج التونسي عبد اللطيف بن عمار، ويستمر حتى 18 أغسطس/آب المقبل.

ويشارك في الدورة الحالية عدد من النجوم؛ بينهم الإيطالي ايروس رامازوتي، والسوري صباح فخري، والفرنسية هيلين سيجارا، والعراقي كاظم الساهر.