EN
  • تاريخ النشر: 20 أغسطس, 2011

نوال مصطفى أشادت بإخراج المسلسل مؤلفة "نور مريم"‏: ‏خشيت من إغراء نيكول سابا

نور مسلسل اجتماعي رومانسي

نور مسلسل اجتماعي رومانسي

أشادت الكاتبة المصرية نوال مصطفـي، صاحبة قصة مسلسل "نور مريم" نيكول سابا رغم أنها كشفت في الوقت نفسها عن خوفها الشديد في البداية من الفنان اللبنانية بسبب أدوار الإغراء التي كانت تجسدها.

  • تاريخ النشر: 20 أغسطس, 2011

نوال مصطفى أشادت بإخراج المسلسل مؤلفة "نور مريم"‏: ‏خشيت من إغراء نيكول سابا

أشادت الكاتبة المصرية نوال مصطفـي، صاحبة قصة مسلسل "نور مريم" نيكول سابا رغم أنها كشفت في الوقت نفسها عن خوفها الشديد في البداية من الفنان اللبنانية بسبب أدوار الإغراء التي كانت تجسدها.

وقالت نوال مصطفى -في تصريحات نقلتها صحيفة الأهرام- "كنت قلقت في بداية الأمر، حيث إن التاريخ الفني للممثلة اللبنانية في أدوار الإغراء كان معروفا،ما جعلني أحكم عليها بأنها لا تصلح لتجسيد الشخصية‏, خاصة أن مريم شخصية رومانسية تقدم الخير لكل من حولها‏, ولكنني اقتربت من نيكول الإنسانة‏,‏ فوجدتها قريبة جدا من الدور الذي أجادته بالفعل‏.‏

ويعرض "نور مريم" الآن على عدد من القنوات الأرضية‏، وهو مسلسل اجتماعي رومانسـي يعود بالدراما للأعمال الاجتماعية التي حلت محلها منذ سنوات مسلسلات العنف والمخدراتالعمل قصة للكاتبة نوال مصطفـى وأعد له السيناريو والحوار السيناريست محمد الباسوسي وتقوم ببطولته الفنانة نيكول سابا ويحكي قصة طبيبة شابة تواجه عددا من المشاكل تحاول التغلب عليها من خلال سياق درامي مشوق‏.‏

وأكدت الكاتبة نوال مصطفـى أنها سعيدة بالتجربة وبخروج العمل كما توقعت‏,‏ مشيرة إلى أنها فضلت عدم كتابة السيناريو والحوار‏,‏ حيث تولى السيناريست محمد الباسوسي هذه المهمة‏,‏ وذلك لإيمانها بالتخصص‏.‏ ولأنها لا تستطيع بعد الانتهاء من كتابة القصة إعادة كتابتها بلون أدبي آخر‏.‏

ويعد هذا هو ثالث تعاون بين الكاتبة والسيناريست‏,‏ بعد مذكرات درة والاختيار الصعب‏.‏ وتقول نوال مصطفـى عن ذلك التعاون إنها تفضل الباسوسي لابتعاده عن اللغة السوقية والمبتذلة التي سادت بين كتاب السيناريو، على حد قولها‏.‏

ووجهت كاتبة القصة نداء لصناع الدراما‏,‏ طالبتهم فيه بقراءة الأدب جيدا‏,‏ فهناك مخزون أدبي كبير‏,‏ من الممكن تحويله لأعمال درامية كبيرة تحمل مضمونا جيدا وترتقي بالمشاهد، ونبهت إلي أن الناحية التجارية للعمل لا بد وأن تكون في المرتبة الثانية لا الأولى‏.‏