EN
  • تاريخ النشر: 11 فبراير, 2011

نفت الاتهامات الموجهة إليها لينزي لوهان: أنا "عاجزة" عن السرقة

لينزي لوهان أكدت أنها لم تتربَّ على السرقة أو الغش

لينزي لوهان أكدت أنها لم تتربَّ على السرقة أو الغش

قالت الممثلة الأمريكية الشهيرة لينزي لوهان إنها عاجزة عن "سرقة" أي شيء في تعليق على توجيه التهمة إليها بسرقة عقد (قلادة) من متجر مجوهرات في لوس أنجلوس.

قالت الممثلة الأمريكية الشهيرة لينزي لوهان إنها عاجزة عن "سرقة" أي شيء في تعليق على توجيه التهمة إليها بسرقة عقد (قلادة) من متجر مجوهرات في لوس أنجلوس.

ولينزي لوهان متهمة بسرقة عقد تبلغ قيمته 2500 دولار من متجر مجوهرات في حي فينيس.

وقالت الممثلة على عنوانها على تويتر: "أنا عاجزة عن السرقة. لم تتم تربيتي على الكذب والسرقة أو الغش".

ونفت الممثلة الشابة التي لا تزال تخضع لنظام الحرية المشروطة في إطار قضية مخدرات تعود إلى عام 2007 الأربعاء التهمة التي وجهت إليها رسميا أمام المحكمة.

وتواجه الممثلة البالغة 24 عاما عقوبة بالسجن تصل إلى ثلاث سنوات في حال إدانتها بما أعلنت النيابة العامة في بيان.

وحدد القاضي كفالة قدرها 40 ألف دولار للامتناع عن حبس الممثلة، لكنه حذرها من أنها ستدخل السجن في حال انتهكت مجددا شروط نظام المراقبة القضائية الذي تخضع له.

وخرجت لوهان قبل فترة قصيرة من مركز بيتي فورد للإقلاع عن الإدمان في جنوب شرق لوس أنجلوس الذي فرض القاضي إلدين فوكس دخولها إليه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعدما انتهكت مرة جديدة شروط الإفراج عنها.

وهذه الحادثة هي فصل جديد من قضية تعود إلى عام 2007 عندما أوقفت لوهان عدة مرات لقيادتها السيارة في حالة سكر، ولحيازتها الكوكايين.

ودخلت بسبب هذه القضايا السجن عدة مرات من بينها 13 يوما في يوليو/تموز وأغسطس/آب الماضيين.

وقد عرفت حياتها المهنية منذ عام 2005 تقلبات كثيرة بسبب مشاكلها مع القضاء ودخولها مراكز إقلاع عن الإدمان وفشل بعض أفلامها.