EN
  • تاريخ النشر: 01 أبريل, 2009

كاظم الساهر مطربها المفضل ليلى كنعان: ضحيت بإليسا لأجل نانسي.. ولن أستغل حملها

كنعان فضلت إخراج "لمسة ايد" على "أواخر الشتا"

كنعان فضلت إخراج "لمسة ايد" على "أواخر الشتا"

كشفت المخرجة اللبنانية الشابة ليلى كنعان أنها اعتذرت عن عدم إخراج أغنية "أواخر الشتاء" للمطربة إليسا لأنها كانت مشغولة في التحضير لتصوير أغنية "لمسة ايد" للمطربة نانسي عجرم، مشيرةً في الوقت نفسه إلى أن مطربها المفضل هو العراقي كاظم الساهر الذي تتمنى إخراج إحدى أغنياته.

كشفت المخرجة اللبنانية الشابة ليلى كنعان أنها اعتذرت عن عدم إخراج أغنية "أواخر الشتاء" للمطربة إليسا لأنها كانت مشغولة في التحضير لتصوير أغنية "لمسة ايد" للمطربة نانسي عجرم، مشيرةً في الوقت نفسه إلى أن مطربها المفضل هو العراقي كاظم الساهر الذي تتمنى إخراج إحدى أغنياته.

وقالت كنعان إن البعض حاول الوقيعة بين إليسا ونانسي بعد حصول الأخيرة على جائزة "الميوزك أووردوهو ما تزامن مع تحضيرها (كنعان) لإخراج كليب "لمسة ايد" لنانسي عجرم، مضيفةً أن "عملي في لمسة ايد جعلني أعتذر عن أواخر الشتا"-بحسب صحيفة الشروق المصرية.

وردًّا على سؤالٍ حول عدم استغلالها حمل نانسي في تصوير كليب جديد، قالت المخرجة اللبنانية: هذه المسألة شخصية جدًّا ولا يستطيع أحد إقناعها بها إلا إذا أرادت هي، معربة عن اعتقادها بأن نانسي لن تقبل بذلك؛ بدليل رفضها الموافقة على عروض الفضائيات بتصوير ولادتها.

وكشفت أنها تعد حاليًا لفكرة كليب جديد لأغنية "ماشي" على أن تقوم بتصويره عقب وضع نانسي لمولدها مباشرة، موضحة أن نانسي تحافظ جدًّا على رشاقتها حتى وهي في الشهور الأخيرة للحمل لأنها تمارس الرياضة باستمرار، وأعتقد أنها ستكون جاهزة للعمل بعد شهرٍ واحد من وضعها.

وعن تجربتها مع هيفاء وهبي في أغنيتين، قالت إن هيفاء كريمة جدًا، والكاميرا تعشقها هي وضحكتها، ونفت ما يشاع عن أن هيفاء تفرض رأيها على المخرجين، وقالت: لهيفاء رأيها ولكنها لا تصر عليه، وتعطي فرصة للحوار لنصل معًا إلى حل وسط يرضينا نحن الاثنين، وأكدت أنها تشجع هيفاء على خوض تجربة الفوازير؛ لأنها ممثلة بارعة وتستحق تقديم الفوازير.

من جهةٍ أخرى، رفضت المخرجة اللبنانية، اتهامها بسرقة فكرة كليب "أنا مش أنانية" لمريام فارس من الفيلم الصيني "مزاج الحبمشيرة إلى أن الاقتباس شيء نسبي، وما يراه البعض اقتباسًا يراه الآخرون وحيًا، والكل يفسر الأمور حسب مستواه الثقافي ورؤيته السطحية أو العميقة للأشياء.

وأضافت: للأسف نحن نعاني في العالم العربي من السطحية، فإذا ما رأوا تشابهًا بسيطًا بين شيئين على الفور يتهمون المخرج بالاقتباس والسرقة، فإذا ارتدت فنانة فستانًا أحمرَ في كليب وارتدت بعد فترة فنانة أخرى فستانًا بنفس اللون يتهمونها بالتقليد.