EN
  • تاريخ النشر: 13 ديسمبر, 2010

قالت "لو طلبتها مني سأرسلها هدية لها" ليلى غفران: لم أَسرق أغنية وردة.. وموسيقى الراي مغربية

ليلى غفران ترفض اتهامها بالسطو على أغنية وردة

ليلى غفران ترفض اتهامها بالسطو على أغنية وردة

رفضت المطربة المغربية ليلى غفران اعتبارَ حصولها على حق أداء أغنية "خاصمتك" التي كانت ستفتتح بها وردة الجزائرية ألبومها الجديد "سطوا أو خطفافي الوقت الذي أكدت فيه أن موسيقى الراي من أصل مغربي، لا جزائري كما هو معروف.

  • تاريخ النشر: 13 ديسمبر, 2010

قالت "لو طلبتها مني سأرسلها هدية لها" ليلى غفران: لم أَسرق أغنية وردة.. وموسيقى الراي مغربية

رفضت المطربة المغربية ليلى غفران اعتبارَ حصولها على حق أداء أغنية "خاصمتك" التي كانت ستفتتح بها وردة الجزائرية ألبومها الجديد "سطوا أو خطفافي الوقت الذي أكدت فيه أن موسيقى الراي من أصل مغربي، لا جزائري كما هو معروف.

وقالت غفران -في تصريح خاص لـmbc.net-: "الخلافات ليست بيني وبين وردة، لكن مؤلف الأغنية هو المسؤول عن تلك الخلافات بينهما، والذي قام بسحبها من شركة روتانا لخلافات مادية دون أن أعرف أن وردة كانت قد اختارتها وسجلتها لحساب ألبومها الجديد".

وأضافت المطربة المغربية: استمعت للأغنية أول مرة لدى الموزع الموسيقي رفيق عاكف منذ فترة، وسألت عنها لإعجابي الشديد بها. فقالوا: "ليست ملكا لأحد، فطلبت تنازلات من شاعرها وملحنها، وعندما جاء الشاعر محمد عوف بالتنازل، قال: إن الأغنية كانت لدى المطربة الكبيرة وردة، وأنه قام بسحبها من روتانا لعدم دفع مستحقاته المالية.

وشددت غفران على أن حصولها على أغنية وردة ليس سطوا، وقالت: "لو هي أرادت الأغنية لنفسها بعد أن حصلت عليها سأقوم بتسجيل الموسيقى لها وأرسلها إليها (هدية) لمطربة عظيمة، لها تاريخ طويل، ومدرسة غنائية حقيقية تعلمنا منها الكثير، وإن كانت تريد فعلا هذه الأغنية سوف أتنازل عنها على الفور لمحبتي لها، ولأنها "ست" عظيمة وأستاذتنا جميعا".

وتابعت غفران: "لو لم أكن حصلت على أغنية (خاصمتك) فإن أي مطربة أخرى ستحرص على اختيارها، ولذا سارعت بضمها لألبومي الجديد المزمع طرحه بداية العام الجديد".

وقالت: الألبوم يحتوي على 8 أغنيات باللهجة المصرية، وأغنيتين باللهجة المغربية؛ إحداهما جديدة والأخرى من الفلكلور المغربي، ومن الصعب التحدث عنهما الآن حتى لا أجدهما في اليوم التالي لدى مطربات أخريات.

ومن جهة أخرى؛ اعتبرت ليلى غفران "أن موسيقى الراي ليست جزائرية خالصةوترى "أنها مغربية في الأساس، وأن مسقط رأس هذه الموسيقى هو مدينة "وجدة" المغربية، وهي على الحدود مع الجزائر".

وتابعت بقولها: "لا أعرف بالضبط من الذي بدأ موسيقى الراي. هل هي المغرب أم الجزائر؟ لكن هي نوع من أنواع موسيقية مغربية عدة مثل الأمازيغي والأندلسي والراي والمزازيك و6/8، والتي نستخدمها أحيانا في الموسيقى الشرقية".

وقالت غفران: "تعاونت في ألبومي الجديد مع المؤلف والملحن المغربي سعيد الإمام، بينما حققت نجاحا لافتا وطاغيا في ألبوم "يسهلهالك" بالأغنية الجزائرية "إيش يكونوهي كانت بموسيقى الراي".

وأضافت المطربة المغربية: "أنا كنت أول مطربة تغني على هذا النوع من الموسيقى في مصر، بل إنني رفضت غناء أغنية سميرة سعيد "ع الباللأنها عرضت علي أولا قبل أن تغنيها".

وفي سياق متصل؛ نفت ليلى غفران وجود خلافات بينها وبين زميلتها المطربة المغربية سميرة سعيد، وقالت: "إن الخلافات تأتي إلى باب بيتي دون إذن مني، ومثل هذه الخلافات تزعجني لأنها ليس لها أساس حقيقي".

وقالت غفران: "عندما تأتيني تلك الخلافات وأسمع عنها أرفض الرد، أو التعليق عليها، لأنني مطربة "بيتوتية" وفي حالي، ولا أحب أن تربطني خلافات بأي فنان من الوسط الفني، أو أي شخص من خارجه، كما أنني متسامحة إلى أبعد الحدود".