EN
  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2012

انتهت من تأليفها وتتدرب على الاستعراضات ليلى غفران تستعد لفوازير رمضان وترفض مقارنتها بنيللي وشريهان

ليلى غفران

ليلى غفران تتمنى تقديم الفوازير هذا العام

الفنانة المغربية ليلى غفران تنتهي من تأليف الفوازير استعدادا لتقديمها في رمضان المقابل، وتتمنى أن تساعدها الأوضاع في ذلك.

  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2012

انتهت من تأليفها وتتدرب على الاستعراضات ليلى غفران تستعد لفوازير رمضان وترفض مقارنتها بنيللي وشريهان

(مروة عبد الفضيل - mbc.net) انتهت المطربة المغربية ليلى غفران من كتابة فوازير رمضان؛ التي ستقوم ببطولتها هذا العام، مشيرة إلى أنها تستعد قريبا للتدريب على بعض الاستعراضات لمساعدتها في تقديم الفوازير.

في الوقت نفسه رفضت الفنانة المغربية وضعها في مقارنة مع رائدات الفوازير في العالم العربي، وخاصة المصريتين نيللي وشريهان.

 وقالت ليلى -في تصريح لـMBC.NET-: إنها انتهت قبل أسبوعين من الآن من كتابة آخر حلقات فوازير رمضان؛ التي ستقوم بتقديمها أيضا؛ لكنها لا تعلم ما إذا كانت ستتمكن من تقديمها هذا العام أم العام القادم، خاصة في ظل الأوضاع غير المستقرة، وإن كانت تتمنى تقديمها هذا العام.

وأضافت "منذ سنوات طويلة وأنا أبحث عن فكرة لأقدم بها الفوازير؛ لكنى لم أجدها سوى قبل خمسة شهور فقط، وأشارت إلى أن هذه الفكرة -التي رفضت الإفصاح عنها- لم تقدم على الإطلاق من قبل ولا تريد حرقها؛ لكونها في النهاية فوازير خاصة بالمشاهد، وأنها إذا قالت تفاصيلها فلن يتم الاستفادة بها في شيء، حيث بها كثير من الغموض والألغاز وعلى المتلقي أن يقوم بحلها".

ولفتت إلى أنها ستقوم بتقديم الفوازير أيضا، ولن تكتفي بتأليفها، وإن كانت حتى الآن لم ترشح المخرج الذي سيقوم بإخراجها؛ لذا تستعد -خلال الفترة القادمة- للتدريب على بعض الاستعراضات الخاصة بالفوازير.

وأوضحت ليلى أن المقارنة بينها وبين رائدات الفوازير في مصر نيللى وشريهان غير واردة؛ فلا مجال للمنافسة مع هاتين العملاقتين، وتعتبرها ليلى مجرد تجربة لا تعرف مصيرها وإن كانت تتمنى النجاح.

وعن التكلفة العالية للفوازير أشارت ليلى إلى أنها تعلم أن تكلفة تقديم الفوازير عالية جدا؛ حيث عناصر الإبهار والديكورات، وستتكفل هي بالتكلفة كاملة عن طريق شركة الإنتاج (صولا)؛ التي أنشأها لها زوجها خصيصا لاكتشاف الوجوه الجديدة.