EN
  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2010

عارضة أزياء زعمت إقامة علاقة مع جيسي لعنة الأوسكار تهدد ساندرا بولوك بالطلاق بعد تقارير عن خيانة زوجها

ساندرا وزوجها جيسي في حفل الأوسكار قبل قرابة أسبوع فقط

ساندرا وزوجها جيسي في حفل الأوسكار قبل قرابة أسبوع فقط

يبدو أن النجمة الأمريكية ساندرا بولوك الفائزة بجائزة الأوسكار مؤخرا؛ سوف تتعرض للإصابة بما اصطلح على تسميته بـ"بلعنة الأوسكار" التي تكاد تصيب كل نجمة من نجمات هوليوود بمجرد حصولها على الأوسكار، وينهار فيها بيتها، والسبب: الخيانة الزوجية!.

  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2010

عارضة أزياء زعمت إقامة علاقة مع جيسي لعنة الأوسكار تهدد ساندرا بولوك بالطلاق بعد تقارير عن خيانة زوجها

يبدو أن النجمة الأمريكية ساندرا بولوك الفائزة بجائزة الأوسكار مؤخرا؛ سوف تتعرض للإصابة بما اصطلح على تسميته بـ"بلعنة الأوسكار" التي تكاد تصيب كل نجمة من نجمات هوليوود بمجرد حصولها على الأوسكار، وينهار فيها بيتها، والسبب: الخيانة الزوجية!.

فقد اعتذرت ساندرا عن حضور العرض الأول في لندن لفيلمها الجديد "البعد الآخر The Blind Side" الذي فازت عنه بجائزة الأوسكار لأفضل ممثلة، وذلك بعد أن نشرت مجلة أمريكية مهتمة بأخبار المشاهير موضوعا مثيرا حول ادعاءات لعارضة أزياء مغمورة بأنها أقامت علاقة مع زوجها.

فقد نشرت مجلة "إن تاتش In Touch" مقابلة مع عارضة أزياء من كاليفورنيا ادعت فيها أنها أقامت علاقة جنسية مع زوج بولوك عندما كانت الممثلة في أتلانتا تصور الفيلم نفسه "البعد الآخر" في العام الماضي.

وكانت بولوك تزوجت بجيسي جيمس -40 عاما- الذي يملك مصنعا للدراجات النارية، وهو نجم تلفزيون الواقع في 2005. وفي حفلات عدة للجوائز في وقت سابق من هذا العام عزت بولوك نجاحها مؤخرا إلى سعادتها مع زوجها.

وإذا صحت مزاعم خيانة جيمس فستنضم بولوك إلى قائمة طويلة من الممثلات اللاتي انهارت علاقاتهن الزوجية بعد فترة وجيزة من فوزهن بالأوسكار.

وابتليت ممثلات فزن بالجائزة في السنوات القليلة الماضية بما أصبح يُعرف في هوليوود بلعنة الأوسكار التي تصيب النجمات الفائزات بجائزة أفضل ممثلة، ومن بينهن: هيلاري سوانك، وهال بيري، وريسي ويزرسبون، وجوليا روبرتس.

وأعلنت الممثلة البريطانية كيت وينسلت -التي فازت بالأوسكار العام الماضي عن دورها في فيلم "القارئ The Reader"- يوم الإثنين الماضي 15 مارس/آذار الجاري انفصالها عن زوجها المخرج السينمائي سام منديس.

وكان من المنتظر أن تصل بولوك -45 عاما- إلى لندن للترويج لفيلمها "البعد الآخر" الذي يتناول قصة امرأة تصادق مراهقا مشردا أسود البشرة.

لكنها أصدرت بيانا موجها للشركة المنتجة (وورنر براذرز) الأربعاء 17 مارس/آذار تقول فيه: "لأسباب شخصية لم تكن متوقعة فإن القيام برحلة إلى الخارج لدعم (البعد الآخر) تُعتبر مستحيلة في هذا الوقت".

وأضافت قائلة في بيانها: "أعتذر عن أي مضايقات قد يسببها هذا، وأشكركم على دعمكم المستمر للفيلم".

يُذكر أن موعد العرض الأول للفيلم في بريطانيا كان يوم الأربعاء 17 مارس/آذار نفسه، وقد امتنعت شركة "وورنر براذرز" عن التعقيب على الأمر.