EN
  • تاريخ النشر: 15 يناير, 2011

قال إنه فوجئ باسمه على بيان ترشيح بن علي لرئاسة 2014م لطفي بوشناق يطالب الجيش التونسي بحفظ الأمن واعتقال المخربين

لطفي بوشناق يدعو للحفاظ على الصورة الحضارية لتونس

لطفي بوشناق يدعو للحفاظ على الصورة الحضارية لتونس

طالب الفنان التونسي لطفي بوشناق الجيش التونسي بالحفاظ على الأمن واعتقال المخربين، بعد إجبار الرئيس زين العابدين بن علي على التنحي عن السلطة والهروب من تونس، مؤكدا أنه لم يوقع بنفسه على بيان يطالب الرئيس المخلوع بالرئاسة في عام 2014م.
وقال بوشناق -في مداخلة مع قناة الجزيرة، السبت 15 يناير/كانون الثاني 2011م-: "لا

طالب الفنان التونسي لطفي بوشناق الجيش التونسي بالحفاظ على الأمن واعتقال المخربين، بعد إجبار الرئيس زين العابدين بن علي على التنحي عن السلطة والهروب من تونس، مؤكدا أنه لم يوقع بنفسه على بيان يطالب الرئيس المخلوع بالرئاسة في عام 2014م.

وقال بوشناق -في مداخلة مع قناة الجزيرة، السبت 15 يناير/كانون الثاني 2011م-: "لا تحاسبوني إلا على ما وقعت بيدي، موضحا أنه تم الزج باسمه -دون أن يدري- جنبا إلى جنب مع الأمين العام السابق للجامعة العربية الشاذلي القليبي والوزير الأسبق الطاهر بلخوشة، موضحا أيضا أن كل من وقع على ذلك البيان كانوا مجبرين على التوقيع.

وأكد بوشناق أنه غنى فقط لتونس الوطن وللناس الذين يعانون، وأنه دائما مع الحق والعدل.

وطالب بوشناق الجيش الوطني بالتدخل وحفظ الأمن والنظام، والدعوة لحوار وطني بين كل القوى والتيارات السياسية، والسير بالوطن إلى بر الأمان.

وأوضح الفنان التونسي أن بلاده دخلت التاريخ من أوسع أبوابه، وسجلت اسمها بالذهب في تاريخ الإنسانية والأمة العربية والعالم بأسره، بخلع الرئيس، معتبرا أن هذا الإنجاز حدث كبير يعجز عنه كثيرون.

غير أنه استدرك داعيا الشباب التونسي المثقف بالحفاظ على الصورة الحضارية التي دفع الشعب التونسي في سبيلها دماء وشهداء.

وقال بوشناق: "إن من يحاول أن يخطف الفرحة لن يفلح؛ لأن الشعب واعداعيا إلى تكاتف الجميع للوقوف ضد تلك الشرذمة التي تريد تخريب البلد، وتريد تشويه الصورة الحضارية للشعب التونسي.