EN
  • تاريخ النشر: 12 مايو, 2010

تخشى آثارها الجانبية كيت وينسلت ترفض عمليات التجميل.. وتنتقد هوس هوليوود بالشباب

وينسلت تفوقت على أنجلينا جولي باستطلاع صاحبة أفضل جمال طبيعي

وينسلت تفوقت على أنجلينا جولي باستطلاع صاحبة أفضل جمال طبيعي

أكدت الممثلة البريطانية الشهيرة كيت وينسلت أنها ترفض أي عمليات تجميل، ولا تعتزم الخضوع لها مطلقا لمقاومة آثار السن.

  • تاريخ النشر: 12 مايو, 2010

تخشى آثارها الجانبية كيت وينسلت ترفض عمليات التجميل.. وتنتقد هوس هوليوود بالشباب

أكدت الممثلة البريطانية الشهيرة كيت وينسلت أنها ترفض أي عمليات تجميل، ولا تعتزم الخضوع لها مطلقا لمقاومة آثار السن.

ونقل الموقع الإلكتروني "شوبيز سباي" المعني بأخبار المشاهير عن وينسلت قولها "لا أريد هنا أن أدين أحدا، لكني لست مع تلك العمليات".

وأكدت النجمة الحسناء -34 عاما- أنها لن تخضع مطلقا لعمليات إزالة التجاعيد من الوجه، وقالت: "أرى أن كل هذه الأشياء مخيفة، فهل يعلم أحد هنا شيئا عن الآثار الجانبية التي تظهر على المدى الطويل للبوتوكس أو مواد أخرى لملء تجاعيد الوجه".

ورأت بطلة فيلم "تايتانيك" أن هوس الشباب في هوليوود أمر سيء، معتبرة أن نساء مثل سوزان ساراندون وميرلي ستريب جميلات لأنهن يكبرن في السن بوقار، وقالت: "انظروا إلى هؤلاء النساء، وستعلمون أنهن يعملن لأنهن يستطعن تحريك وجوههن حتى الآن".

وينسليت فازت بأوسكار أفضل ممثلة عن دورها في فيلم القارئ؛ حيث جسَّدت فيه دور حارسة نازية سابقة بأحد السجون تقع في حب مراهق.

كما حصلت النجمة الهوليودية على لقب "صاحبة أفضل جمال طبيعيمتفوقة بذلك على أنجلينا جولي في استطلاعٍ لصحيفة "صن" البريطانية العام الماضي.

وامتدح 3000 رجل وامرأة في الاستطلاع جمال نجمة الأوسكار، وقالوا إنها تملك "ملامح إنجليزية جميلة أصيلة دون الحاجة إلى وضع الكثير من مساحيق التجميل كي تبدو مذهلة".

وكانت كيت فتحت النار على صحف الإثارة التي قالت إنه لا شغل لها سوى وزنها المتذبذب خلال فترة إنجاب طفليها في الأربعة الأعوام الماضية.

واستنكرت التقارير التي تحدثت عن خسارتها للوزن، مؤكدة أنها قامت بتنحيف نفسها، وأنها كادت تفقد شيئا من رونق شكلها وجمالها بعد إنجابها لولدها الثاني جو لولا محافظتها على رشاقتها وجمالها باتباع الحمية.