EN
  • تاريخ النشر: 25 أكتوبر, 2011

رفضت تطبيق الشريعة بالقوة على الفنانين كندة علوش: أخشى حكم الإسلاميين لسوريا برغم تأييدي للثورة

كندة علوش

الفنانة السورية كندة علوش ترفض ارتداء النقاب

كندة علوش أبدت قلقها من تطبيق الشريعة على الفنانين حال وصول الإسلاميين إلى الحكم في مصر وسوريا

قالت الفنانة السورية كندة علوش إنها تخشى من وصول الإخوان المسلمين إلى الحكم في سوريا، برغم تأييدها للثورة في بلادها.

وأشارت إلى أنها لا تخشى على مستقبلها الفني في الفترة المقبلة، سواء بمنعها من العمل في سوريا بسبب معارضتها لنظام الرئيس بشار الأسد، أو تقلص حظوظها في العمل بمصر بسبب معارضتها للتيارات الإسلامية.

وأوضحت الفنانة السورية -في تصريحات لبرنامج "الستات ميعرفشوا يكذبوا" على قناة "سي بي سي" الفضائية مساء الاثنين 24 أكتوبر/تشرين الأول- "أخشى من تولى التيار الإسلامي -وعلى رأسه الإخوان المسلمون سواء في سوريا أو في مصر- الحكم، على الرغم من تأييدها للثورة في البلدين، مشيرة في الوقت نفسه إلى أنها مع تطبيق الشريعة الإسلامية، ولكن ضد فرضها بالقوة، خاصة على الفن والفنانين.

واعتبرت كندة أن ارتداء النقاب مسألة شخصية، وأمر يعود لها، لكنها شددت على أنها ليست مع ارتداء النقاب.

ولفتت في الوقت نفسه إلى أنها ترفض تجسيد أي شخصية تدعو إلى ارتداء النقاب أو تشجع عليه، ولن تلعب دور المنتقبة سواء في السينما أو الدراما، حتى لو كان ارتداء النقاب في سياق العمل الدرامي.

من جانب آخر، قالت كندة: "لا أتكبر على زوجي بسبب شهرتي أو نجاحي على الساحة الفنية، كما أنه لا يغضبه نجاحي على الإطلاق، خاصة أننا نكمل بعض، كما أنه عندما تزوجني كان يعلم أنني ممثلة، وأنني شخص مجتهد، وسأكون نجمة مشهورة بعد فترة من الاجتهاد".

وأضافت "بعيدا عن أن زوجي كاتب ومخرج إلا أنه في النهاية راجل شرقي لكنه ليس متزمتا بالصورة المعروفة عن الرجال الشرقيين.. هو مريح في التعامل، وغيرته عليّ في الحد المسموح غير المزعج، الذي لا يخنق، لكن في النهاية من حق أي راجل أن يغير على زوجته".

وكشفت كندة أنها ارتبطت بعلاقة صداقة مع زوجها أثناء الدراسة لفترة وصلت إلى عشر سنوات قبل أن تتحول هذه العلاقة إلى حب ثم زواج، لافتة إلى أن اهتماماتهما كانت مشتركة في كل شيء، خاصة في الميول الفنية والثقافية، وأن هذا الأمر ساهم في تطور علاقتهما بسرعة شديدة.