EN
  • تاريخ النشر: 23 فبراير, 2011

نشطاء الإنترنت اتهموا فنانين بـ"دعم الديكتاتور" فيديو القذافي في منزل دريد لحام يثير جدلا بـ"الفيس بوك"

اللقاء شهد أمسية غنائية خاصة للقذافي

اللقاء شهد أمسية غنائية خاصة للقذافي

أثار فيديو يجمع الرئيس الليبي معمر القذافي مع مجموعة من الفنانين بدمشق في منزل الممثل السوري دريد لحام حالةً من الغضب، سادت مستخدمي الفيس بوك والمنتديات الإلكترونية وموقع اليوتيوب.

أثار فيديو يجمع الرئيس الليبي معمر القذافي مع مجموعة من الفنانين بدمشق في منزل الممثل السوري دريد لحام حالةً من الغضب، سادت مستخدمي الفيس بوك والمنتديات الإلكترونية وموقع اليوتيوب.

ويرجع تاريخ تصوير الفيديو، كما يظهر في عبارة يتضمنها، إلى 31 مارس 2008، غير أن عرضه في هذا التوقيت مع اشتعال الأحداث في ليبيا ألقى باتهامات طالت الفنانين الذين يظهرون به، حيث وجه لهم الجمهور تهمة صناعة ديكتاتور اسمه القذافي.

ويظهر فيه الفنان دريد لحام والفنانة سلمى المصري والفنان الراحل ناجي جبر وتميزت الجلسة بـ"المواويل" التي غناها المطرب علي الديك والمطرب وفيق حبيب لمدح الرئيس الليبي.

وقال "نضال" على منتدى "سورية برس": هؤلاء من يصنعون الديكتاتور بمدحهم له".

ووصفهم بجماعة المنتفعين، مضيفا: "هذا شيء واضح من طريقة قعدتون وأغانيهن".

وعلى نفس المنتدى رأى تحسين أن هؤلاء الفنانين أحد أشكال التلوث الحضاري الذي نعاني منه، وقال: "أنا برأيي أن نحملهم بأول طيارة على ليبيا ونقدمهم هدية للقذافي بمناسبة هذه الأحداث".

وشبّه هاني حسن على موقع "اليوتيوب" هؤلاء الفنانين بندماء الملك الذين يصورون له أنه يسير على الطريق الصحيح، وقال: "لن ينصلح حال حكامنا إلا إذا تتخلوا من أمثال هؤلاء".

وربط خالد متولي على موقع الفيس بوك بين ما يحدث في ليبيا حاليا، وهذا الفيديو الذي مر على تصويره ثلاث سنوات، وقال: "آه لو كان يعلم القذافي ما سيحدث له بعد ثلاث سنوات ما كان استطاع أن يجلس بهذا (الروقان)".

شاهد الفيديو على ناس mbc