EN
  • تاريخ النشر: 17 فبراير, 2010

بعد حكم القضاء الكويتي بضبطها وإحضارها فهد سعيد بتمكينه من رؤية عبدالرحمن وأنغام تبرر رفضها

بينما استقبلت المطربة المصرية أنغام حكم المحكمة الكويتية الصادر مؤخرا لصالح طليقها الموزع والملحن الكويتي فهد وأسرته بضبط وإحضار أنغام وطفلها لكي يتمكن الأب وأقاربه من روية ابنه الوحيد بحزن شديد، عبّر فهد عن سعادته التي لا تُوصف بالحكم الذي يقضي أيضًا بإلزام أنغام بترك الأب يشاهد ابنه في الأوقات التي حكمت بها المحكمة.

  • تاريخ النشر: 17 فبراير, 2010

بعد حكم القضاء الكويتي بضبطها وإحضارها فهد سعيد بتمكينه من رؤية عبدالرحمن وأنغام تبرر رفضها

بينما استقبلت المطربة المصرية أنغام حكم المحكمة الكويتية الصادر مؤخرا لصالح طليقها الموزع والملحن الكويتي فهد وأسرته بضبط وإحضار أنغام وطفلها لكي يتمكن الأب وأقاربه من روية ابنه الوحيد بحزن شديد، عبّر فهد عن سعادته التي لا تُوصف بالحكم الذي يقضي أيضًا بإلزام أنغام بترك الأب يشاهد ابنه في الأوقات التي حكمت بها المحكمة.

وقال فهد -في تصريح لـ mbc.net-: إن جميع السبل التي سلكها لرؤية ابنه الوحيد باءت بالفشل، على رغم أنه لم يترك أي باب إلا وطرقه، سواء بالطرق السلمية أو القانونية، إلا أن أنغام كانت مصرة إصرارا تامّا على حرمانه من رؤية ابنه "عبد الرحمن" ولم تراع عشرة، ولم تتذكر له أيّ موقف حسن يجعلها تتيقن من أنه له الحق في رؤية ابنه الوحيد من حين لآخر، فهو لم يشاهد الطفل نهائيا منذ الانفصال، وهو لن يسمح بأن يشبّ الطفل وهو محروم من والده الموجود على قيد الحياة.

وأشار فهد إلى أن الدعوى القضائية التي قامت والدته برفعها في الكويت تحمل رقم 112/2008، وقد حسمت المحاكم الكويتية أمرها وقررت ضبط وإحضار أنغام لإلزامها بالسماح لفهد ووالدته برؤية الطفل.

وعلى الرغم من سعادة فهد بهذا الحكم، فإنه أعرب عن أسفه من وصول الأمور لهذا الحد، مؤكدا أنه لم يكن يرغب في أن تزداد العلاقة سوءا بينه وبين طليقته أم ابنه، وذلك من أجل الطفل حتى يعيش حياة طبيعية بعيدا عن جوّ المحاكم والقضايا، كي لا تؤثر هذه الخلافات على نفسيته فيما بعد.

وأوضح أنه كان يتمنى أن تكون العلاقة بينه وبين أنغام طيبة بعد الانفصال حتى يستطيعا معا تنشئة ابنهما تنشئة سليمة لكي لا يشعر بأنه يختلف عن باقي الأطفال في نفس عمره.

من جهتها، ردت المطربة أنعام على أسئلة mbc.net باقتضاب قائلة إنها لن تعلق على الحكم الصادر، وإنها تؤثر الصمت، مشددة على أنها لا ترغب في أن تكون حياتها الشخصية مادة دسمة للصحافة للخوض فيها، وأن حياتها وحياة أسرتها ليست مشاعا لكي يطلع عليه من لا يخصه الأمر.

وقالت إنها تسعى لأن يكون ابنها "عبد الرحمن" بعيدا عن أي طقس من الممكن أن يؤثر على حالته النفسية، وإنها تتجنب "أية مقابلات تجمع بينه وبين أي شخص يحاول تشويه صورتها أمامه، وذلك بعدما أعلنت والدة فهد في بداية الانفصال أن المشكلات بدأت بسبب ملابس أنغام الجريئة، وكثرة سفرها وحفلاتها الخاصة، وهذا ما دفعها لاتخاذ قرار بمنعهم من رؤية الطفل؛ لأنه قرار في مصلحته.. في المنزلة الأولى"!

إلى ذلك، توجهت أنغام بالفعل إلى الكويت الأربعاء الـ 18 من فبراير/شباط 2010، من أجل إحياء حفلة فنية ضمن "ليالي فبراير/شباطواستقبلها الجمهور الكويتي استقبالا حافلا في المطار.

وكانت والدة فهد قد تحدثت عبر الصحافة عن المشكلات التي تعرضت لها مع أنغام، فأعلنت أن سبب الخلافات منذ البداية هو مخالفة أنغام للوعد الذي سبق وقطعته لفهد قبل زواجهما، ويتعلق باحتشامها في ملابسها ورفض إحياء الحفلات الخاصة، وهما شرطان أساسيان قبل زواجهما، إلا أن أنغام أخذت تمشي عكس ما اشترطه عليها فهد.

وأشارت والدة فهد إلى أن السبب في تفاقم الأمور هي أنغام التي خرجت لوسائل الأعلام لتشوه صورة فهد أمام الجمهور، إذ قالت: إن سبب الانفصال هو أن "فهد" يغار منها غيرة فنية.