EN
  • تاريخ النشر: 31 يوليو, 2011

فارس الحلو قال إنه تعرض لشتائم بذيئة على "الفيس بوك" فنان سوري: تلقيت تهديدًا بالتصفية بعد تظاهري ضد نظام الأسد

فارس الحلو تعرض لمضايقات بعد مشاركته بمظاهرة الميدان

فارس الحلو تعرض لمضايقات بعد مشاركته بمظاهرة الميدان

قال الفنان السوري فارس الحلو إنه تعرض لمضايقات وتهديدات بالتصفية، بعد مشاركته مؤخرًا بمظاهرة الميدان ضد النظام السوري.

قال الفنان السوري فارس الحلو إنه تعرض لمضايقات وتهديدات بالتصفية، بعد مشاركته مؤخرًا بمظاهرة الميدان ضد النظام السوري.

وأضاف الحلو، في تصريحات خاصة لـmbc.net، إنه تلقى أيضًا شتائم بذيئة وإهانات على جواله، وكذلك على صفحته على "الفيس بوكموضحًا أنه لم يُستدعى للتحقيق من قبل أية جهة أمنية سورية، بعد مظاهرة الميدان التي شارك فيها فنانون ومثقفون سوريون، واعتقل الأمن السوري على إثرها بعض المشاركين.

في الوقت نفسه، نفى الفنان السوري تصريحات نسبتها له بعض المواقع بعد مظاهرة الميدان قال فيها إن هتافه بإسقاط النظام أهم صوت خرج من حنجرته.

ولفت الحلو إلى أن التصريح الوحيد الذي صدر عنه كان من خلال صفحته الخاصة على "الفيس بوك".

وقال: "بعد خروجي في مظاهرة "الميدان" كتبت على صفحتي الشخصية على "الفيس بوك" مقالاً بعنوان "أيها المحبون الرائعون.. شكرًا لكمولم أدل بأي تصريح لأية محطة فضائية أو إذاعة أو أية وسيلة إعلامية.

كان الفنان السوري كتب في مقالة نشرها على صفحته الخاصة قال فيها: "كنا قلة قليلة وقلقة، وما إن وصلنا حتى دُهشت من حجم المجموعة وقد كبرت.. كثر انضموا لها، صرنا في وسطها شباب وفتيات أغلبهم لا أعرفهم، فجأة صدح صوت سماوي لأحد الشجعان بهتاف البدء ولتردد وراءه الحناجر الذهبية، هي يا لله هي بالله ما منركع غير لألله.. وليعقبه بهتافات تنفي الطائفية والإثنية لصالح الحرية والمدنية، وهتافات لإسقاط النظام والتعاضد مع المحافظات والبلدات الثائرة".

وجاء أيضًا في مقالة الحلو: "لحظات لا تنسى.. كأني أسمع صوتي للمرة الأولى مع قشعريرة رقيقة جعلت عيناي تدمعان كأني اسمع صوتي لأول مرة، كانت التظاهرة كعرس يختال على جنبات السوق المزدحمة بالناس".