EN
  • تاريخ النشر: 24 مايو, 2010

مؤلف العمل يؤكد أن باريس مجتمع منغلق على ذاته وأشبه بالسجن فنان جزائري: فرنسا منعت تصوير فيلم "نبي" داخل زنزانات

طاهر رحيم جسَّد شخصية العربي "مليك" في فيلم "نبي"

طاهر رحيم جسَّد شخصية العربي "مليك" في فيلم "نبي"

كشف الفنان الفرنسي الجزائري الأصل طاهر رحيم -بطل الفيلم السينمائي الفرنسي "نبي"- أن الحكومة الفرنسية منعت تصوير أحداث الفيلم الذي حاز على جوائز دولية عدة داخل زنزانات حقيقية خوفا من فضح حقيقة المعتقلات هناك.

  • تاريخ النشر: 24 مايو, 2010

مؤلف العمل يؤكد أن باريس مجتمع منغلق على ذاته وأشبه بالسجن فنان جزائري: فرنسا منعت تصوير فيلم "نبي" داخل زنزانات

كشف الفنان الفرنسي الجزائري الأصل طاهر رحيم -بطل الفيلم السينمائي الفرنسي "نبي"- أن الحكومة الفرنسية منعت تصوير أحداث الفيلم الذي حاز على جوائز دولية عدة داخل زنزانات حقيقية خوفا من فضح حقيقة المعتقلات هناك.

وأوضح رحيم الذي حضر إلى بلده الأم لحضور عرض فيلمه على الجمهور الجزائري ضمن برنامج المركز الثقافي الفرنسي، إن شخصية "مليك" التي جسدها بالعمل أرهقته جسديا، لكنه علمه كيف يشق طريقه نحو معرفة كينونة الذات في بُعدها العربي المسلم وسط مجتمع فرنسي وصفه عبد الرؤوف درفي كاتب السيناريو، بـ"المنغلق" والأشبه بالسجن الكبير.

وأوضح رحيم أن "مليك" ظهر في الفيلم شابا عربيا مسلما أميّا، لا أهل ولا منزل له، دخوله السجن زاد من عتمة يومياته، حينما وقع عرضةً للاستغلال من قبل جماعة أشرار من "كورسيكا" ينفذ رغبات زعيمها، فاقدا كرامته، إنسانيته وكبرياءه، مسلما بضعفه واستكانته، بحسب صحيفة "الخبر" الجزائرية الاثنين 24 مايو/أيار.

من جانبه، أشار عبد الرؤوف درفي كاتب السيناريو إلى أن "نبي" لم يخفِ مظاهر الرشوة والفساد والتآمر والإجرام أيضا، فاضحا جانبا من الحياة الفرنسية بعيدا عن شعارات العدالة والديمقراطية.

وبرر درفي ذلك بالقول: "أعتقد أن الإجرام هو أساس المجتمع ومولد السلطة أيضا، والإجرام جزء من المجتمع الديمقراطيفي إشارةٍ منه إلى فرنسا التي تعيش على وقع العنصرية تجاه كل ما هو عربي ومسلم.

وأضاف "هم يرفضون الاعتراف بأن الدين الأول بفرنسا هو الإسلام، وأن مسلمي اليوم من المهاجرين، ليسوا حتما مجرمين أو ضحايا فأنا لست كذلك، كما أن استعمال "كورسيكا" في معادلة الصراع، هو للقول بأن هذه الجزيرة المتطرفة تدر أموالا طائلة على النظام هنالك".

أسقط عبد الرؤف ورحيم في كلامهما الدلالة الدينية، التي قد تفهم من عنوان الفيلم، أو من مشهد يتحدث فيه أحدهم عن الرسول (صلى الله عليه وسلمحينما نزل عليه الوحي بآية "اقرأ باسم ربكويؤكد درفي أن كلمة "اقرأهي التي أنقذت "مليك" من البقاء ذليلا بين أيدي الزعيم الكورسيكي.

في ساعتين ونصف الساعة هي مدة فيلم "نبينشاهد حكاية 6 سنوات من سجن "مليك" في أحد السجون الفرنسية التي تسيطر عليها المافيا الكورسيكية؛ من بدايات دخول "مالك" الحدث المتشرد، وصولاً إلى تسيّده على هذا السجن وتشكيله عصابته القوية، وصولاً إلى الإفراج عنه شابا مختلفا أتقن شروط لعبة الحياة وقسوتها في عالم السجون، ومنها إلى فضاء الحياة الأرحب.