EN
  • تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2011

تغني في دار الأوبرا المصرية بعد غياب 18 عامًا فلة: الجزائر لن تعود إلى "سنوات الجمر" مرة ثانية

المطربة فلة الجزائرية

المطربة الجزائرية "فلة"

المطربة الجزائرية "فلة" تؤكد ثقتها في انتهاء الحرب الأهلية في بلادها

أعربت المطربة الجزائرية "فلة" عن ثقتها في أن بلادها لن تعود مرة ثانية إلى سنوات الجمر أو العشرية السوداء؛ لأن الجزائريين صارت لديهم مناعة ضد الحروب والدمار، في إشارة منها إلى من وصفهم بعض الأشخاص بـ"دعاة الفتنة الذين أرادوا إعادة الجزائر إلى سنوات الجمر".

يُذكر أن حرب العشرية السوداء في الجزائر هي صراع مسلح بدأ في يناير/كانون الثاني عام 1992م عقب إلغاء نتائج الانتخابات التشريعية لعام 1991م في الجزائر، والتي حققت فيها الجبهة الإسلامية للإنقاذ فوزًا مؤكدًا، ما حدا بالجيش الجزائري التدخل لإلغاء الانتخابات التشريعية في البلاد مخافة فوز الإسلاميين فيها.

ومن جهة أخرى، قالت المطربة الجزائرية إنها بصدد التحضير لألبوم جزائري 100% مع الفنان قويدر بركان، كما تدرس عرضين لإقامة حفل خاص بثورة "الفاتح نوفمبر" التي ستشدو من خلاله "من أجل تحيا الجزائر" و"جزائري بداية الكون" و"كي اليوم" و"أنا جزائريةبحسب صحيفة "النهار" الجزائرية 15 أكتوبر/تشرين الأول.

وتطرقت المطربة الجزائرية إلى عودتها إلى مصر من خلال وقوفها على مسرح "دار الأوبراللمشاركة ضمن فعاليات مهرجان الموسيقى العربية بالقاهرة والمزمع انطلاقه يوم 10 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقالت إنها تلقت دعوة من مديرة "دار الأوبرا" المصرية الدكتورة رتيبة الحفني، لتقديم لوصلة الغنائية على هامش مهرجان الموسيقى العربية بمشاركة مجموعة من الفنانين المصريين، يأتي في مقدمتهم الفنانة أنغام، مدحت صالح، خالد سليم ومحمد الحلو.

وأوضحت أنها ستقدم من خلال الوصلة أشهر الألحان التي قدمها الموسيقار الراحل بليغ حمدي على اعتبارها لمسة وفاء منها لروحه، خاصة وأن هذا المهرجان يتزامن مع دخولها مصر بعد 18 سنة من حظر دخولها إليها.

وستكون أبرز الأغاني التي تقدمها فلة "ألف ليلة وليلة" لأم كلثوم، "جانا الهوى" لعبد الحليم حافظ، "مستنياك" لعزيزة جلال، ولأول مرة أغنية "القمر مسافر" التي سجلتها فلة في الثمانينيات من القرن الماضي ولم يكتب لها أن ترى النور بسبب ظروف قضيتها وترحيل بليغ ونفيه خارج مصر.

وقالت فلة: "كنت أتمنى أن يحضر بليغ إلى الحفل ويسمع الأغنية التي بدأنا تسجيلها بأستوديو عمار الشريعي، قبل أن تتدخل ظروف وتلغي وصولها إلى الجمهور".

وأشارت فلة إلى أنه كان من المفترض أن تعود إلى مصر العام الجاري، لكن وبسبب ظروف ثورة شباب ميدان التحرير تأجلت زيارتها، لكنها سعيدة أن دخولها مصر يأتي من خلال أعرق مسارحها "دار الأوبرا".

وجددت المطربة الجزائرية تحميل النظام المصري السابق مسؤولية منعها من دخول مصر، وقالت: "أول ما سقط نظام مبارك اتصلت بي نقابة الموسقيين للمباركة لي بدخولي مصر، لتتضح هنا كثير من الأمور أقلها ضلوع النظام السابق في قضية ترحيلي من مصر ومنعي دخولها 18 عامًا".

واعتبرت فلة أنها ليست وحدها ضحية هذا النظام، وأعطت مثالاً عن قضية نفي بليغ حمدي ومنع ميادة الحناوي 13 سنة من دخول مصر، وقضية هالة سرحان مع حلقة "فتيات الليلوصولاً إلى قضية الدعارة الملفقة للممثلة حنان ترك.