EN
  • تاريخ النشر: 01 يناير, 2012

دعت بطول العمر للرئيس عبد العزيز بوتفليقة فلة الجزائرية: 2011 كارثة.. وأقلد مادونا وجاجا في 2012

الفنانة الجزائرية فلة تودع عام 2011 وتستبقل 2012

فلة قالت إن 2011 نقطة سوداء لكنها نوّرت طريقها

فلة كشفت عن مفاجآت 2012، ودعت الله بأن يصبِّرها والأمة العربية على بلاء عام 2011، العام الذي وصفته بأنه كارثة

  • تاريخ النشر: 01 يناير, 2012

دعت بطول العمر للرئيس عبد العزيز بوتفليقة فلة الجزائرية: 2011 كارثة.. وأقلد مادونا وجاجا في 2012

(الجزائر- زبير فاضل) وصفت الفنانة الجزائرية فلة عام 2011 بأنه كان "كارثة" عليها وعلى الأمة العربية، داعية أن يبعد الله الخطر عن الجزائر في 2012، ويطيل عمر الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وكشفت الفنانة ملامح مشاريعها الفنية، التي قالت إنها ستكون مفاجِئة لجمهورها في العام الجديد؛ حيث ستقدم ألبومات باللغتين الفرنسية والإنجليزية وستظهر بكليبات عالمية على شاكلة مادونا وليدي جاجا.

وقالت فلة في تصريحات خاصة لـmbc .net "من كل قلبي أتمنى أن آخر دموع الناس وأحزانها تذهب مع سنة 2011، لأن 11 كان رقما كارثيا، وأتمنى أن تأتي لنا 2012 بصفحة جديدة بيضاء وتكون خيرا على كل الأمة العربية والإسلامية". وأضافت "والله يصبرنا كلنا لأنها لم تكن سنة جميلة جدا أبدا".

واعتبرت فلة أن قضية منعها من دخول مصر كانت نقطة سوداء في عام 2011، ولكنها نوّرت لها طريقها وتعلمت منها الكثير، مشيرة إلى أنها أدركت أن تلفيق قضيتها وإثارتها مرة أخرى يقف خلفه أناس كانوا يتربعون على حكم مصر سابقا".

 وأكدت الفنانة الجزائرية أن الأزمة كشفت للشعب المصري أن آلة الحكم لا تزال مع النظام السابق لأنها في يده وهو في السجن". وتابعت "حتى إن عملاءه لا يزالون يتحركون ويتحكمون في عدة قطاعات". وفي هذا السياق طالبت الفنانة الجزائرية الشعب المصري عدم التنازل عن حقوقه، قائلة "لكن يجب أن نثبت وأتمنى من للشعب المصري أن دمهم لا يذهب سدى ويبقوا أوفياء لشهداء ميدان التحرير، فدم دم الشهداء لا يجب أن ينسى، ولهذا أقول لكم استمروا واطلبوا حقكم بكل ديمقراطية".

وعاشت فلة الجزائرية سنة كارثية بسبب منعها من دخول مصر، حيث قالت يومها بأنها فوجئت بقرار منعها دخول أم الدنيا، وتهديدها بدخول السجن بسبب قضية يزيد تاريخها عن 17 عاما، كانت وجهت لها بسبب "مكالمة هاتفية". واعتبرت بأن ما حدث في مطار القاهرة الدولي لا يعكس حقيقة الشعب الجزائري، خصوصا وأن هناك "أطرافا" لا ترغب في أن تنجح ثورة مصر وأن يرتاح الشعب المصري.

وعن مشوارها الفني وهو يدخل عاما جديدا قالت الفنانة إنها غير نادمة ببقائها في الجزائر، "سأغني ما غنيت للمرأة والظلم والحب". وتابعت "ستزداد لكن بلغات أخرى بالجزائرية والفرنسية والإنجليزية، وسأطل على جمهوري بكليبات عالمية على غرار مادونا وليدي جاجا، خصوصا وأنني سأستقر في باريس، بعد استخراج جواز السفر الفرنسي".

وعن أمنياتها في العام الجديد قالت "يا رب يطول عمر الرئيس بوتفليقة والجزائر يخليها برجالها". وتابعت "لقد رأينا الويل للحصول على الاستقرار ويا رب يبعد عنا كل الخطر".