EN
  • تاريخ النشر: 16 نوفمبر, 2010

تقضي الأضحى في المطبخ وتعشق "البكبوكة" فلة الجزائرية تعيد في المقابر وبهية راشدي في المستشفى

فلة الجزائرية ترفض الحفلات في عيد الأضحى

فلة الجزائرية ترفض الحفلات في عيد الأضحى

تنوعت اهتمامات الفنانين الجزائريين في عيد الأضحى المبارك، فبينما فضلت الفنانة فلة أن تقضيه في مطبخها تعد الطعام لأهلها وأقاربها بعد زيارة المقابر، كان المستشفى هو المكان الأول الذي تحتفل فيه بالعيد الفنانة بهية راشدي.

تنوعت اهتمامات الفنانين الجزائريين في عيد الأضحى المبارك، فبينما فضلت الفنانة فلة أن تقضيه في مطبخها تعد الطعام لأهلها وأقاربها بعد زيارة المقابر، كان المستشفى هو المكان الأول الذي تحتفل فيه بالعيد الفنانة بهية راشدي.

وفي حين لم يجد الفنان محمد عجايمي في إجازة العيد سوى فرصة لقراءة سيناريو مسلسله الجديد، يحرص الممثل الشاب مروان على عدم تفويت فرصة ذبح الأضحية بنفسه، ولكن في هذا العام تنازل عن هذه المهمة لخاله.

وأكدت المطربة فلة -في تصريحات لـmbc.net- أنها تخصص عيد الأضحى للعائلة فقط، بعيدا عن العمل والحفلات، وقالت: "لا أنظم أي حفلات لأنني أريد أن أكون في منزلي بالجزائر، لأقضي المناسبة مع الأهل".

وأوضحت أنها بعد أن تصلي العيد وتزور المقابر، تخصص أغلب وقتها في المطبخ، وتضيف راصدة ما تفعله يوم العيد بقولها: في البداية نزور مدافن أمواتنا (يرحمهم الله) ونقرأ الفاتحة عن أرواحهم الطاهرة، فهذه عاداتنا وتقاليدنا التي ما زلنا نسير عليها، ثم نعود بعدها لبدء العيد بالأضاحي والزيارات واستقبال الأصحاب والخ".

وبعد زيارة المقابر تقضي الفنانة الجزائرية أغلب وقتها في المطبخ، وتقول: "أحب كثيرا أن أعد الأطباق الجزائرية التقليدية في مطبخي، حتى تلتف حولها العائلة والأقارب ومن يزورني ليقدموا لي التهاني".

وعن الوجبات التي تفضلها في العيد قالت: "أحب أكلة الـ"بكبوكة" يوم العيد، وهي عبارة عن كروش الغنم المقطّعة والمطهية بطريقة مختلفة، مع الكزبرة والحمص وموادّ أخرى".

أما نجمة الشاشة الصغيرة الفنانة بهية راشدي، فقالت لـmbc.net: إنها تقضي العيد في المستشفى، وبررت ذلك بقولها: "أخصص الكثير من وقتي في عيد الأضحى لزيارة المرضى من الفنانين وغيرهم في المستشفيات".

ومن بين من تزورهن في المستشفى صديقتي "حوريةتضيف راشدي، قائلة: "هي سيدة تعرفت عليها بالصدفة، حيث تمكث في أحد مستشفيات الجزائر العاصمة منذ 25 سنة، بعد أن وقعت ضحية حادث مرور".

وتابعت الفنانة: "أكون محملة بالهدايا البسيطة على قدر استطاعتي، وأحس بذلك بأني قريبة منهم، كأم سعيدة بلقاء الأبناء". وتقول بهية راشدي: "عيدي لا يمكن أن يمر من دون أن تملأ ساعاته بزيارة المستشفيات والمصحات، لأنه واجب علي ولا يمكن أن أفوت الفرصة".

وبعيدا عن عدسات الكاميرا، ينكب الممثل القدير محمد عجايمي في عيد الأضحى المبارك على قراءة وتصفح سيناريو مسلسل تلفزيوني اجتماعي جديد، للمخرج عمار تريباش، حيث يقول: "ما عدا الأضحية والعائلة، سيكون للقراءة حيز أكبر، لأنني يجب أن أعطي رأيي في الدور الذي أسند لي في أقرب وقتويتابع "لقد تسلمت العمل بداية الأسبوع الجاري، وعلي قراءة قصة المسلسل والحوار والسيناريو المعد في أربع مجلدات". وحتى إن لم يكن مرتبطا بمثل هذا العمل، يخصص عجايمي وقتا طويلا لمطالعة الكتب.

ومن جهته يقول النجم التلفزيوني مروان منية: إن "العيد يبقى لذبح الأضحية، لكن في هذا العيد لن يكون ذلك من نصيبي، لأن خالي هو من سيذبح الأضحية هذه المرة". كما يلبي الفنان دعوات الجمعيات الخيرية من أجل زيارة المرضى، وإدخال الفرحة على نفوسهم، خاصة الأطفال منهم، ويفضل مروان الأكلة الشعبية "بوزلوفوذلك مساء أول أيام العيد؛ لأنها تبقى المفضلة عنده.