EN
  • تاريخ النشر: 18 نوفمبر, 2009

حيت المنتخب المصري على الروح الرياضية فلة الجزائرية تبكي فرحا بعد تأهل الخضر للمونديال

فلة تهنئ منتخب بلادها لتأهله لكأس العالم

فلة تهنئ منتخب بلادها لتأهله لكأس العالم

هنأت الفنانة الجزائرية "فلة" منتخب بلادها لكرة القدم الملقب بـ "الخضربعد فوزه على نظيره المصري في المباراة الفاصلة التي جمعتهما بالسودان مساء الأربعاء 18 نوفمبر/تشرين ثان، وتأهله إلى كأس العالم، مؤكدة أنها بكت فرحا عقب انتهاء المباراة.

هنأت الفنانة الجزائرية "فلة" منتخب بلادها لكرة القدم الملقب بـ "الخضربعد فوزه على نظيره المصري في المباراة الفاصلة التي جمعتهما بالسودان مساء الأربعاء 18 نوفمبر/تشرين ثان، وتأهله إلى كأس العالم، مؤكدة أنها بكت فرحا عقب انتهاء المباراة.

وتوجهت "فلة" -في تصريحات خاصة لـ mbc.net- بعبارات مثقلة بدموع الفرح برسالة تهنئة ومحبة إلى الشعب الجزائري لفوزه في المباراة، مؤكدة أن الفوز الحقيقي اليوم هو خلو المباراة من أحداث الشعب والتمتع بالروح الرياضية. وباركت الفنانة الجزائرية -التي تابعت المباراة مع مجموعة من الأصدقاء للشعب العربي- فريقيه المصري والجزائري، كونهما مثلا قمة العطاء وقدما مباراة من أجمل ما يكون، بحيث تفخر بها الشعوب العربية على امتداد الوطن العربي، بغض النظر عن النتيجة.

وقالت: إن ما تحقق هو عرس للكرة العربية وإعلان عن تميزها الحقيقي؛ حيث تألق كل من الفريقين بلعبه الجميل والمحترف.

وكانت فلة قد توجهت عقب فوز مصر في الأسبوع الماضي على الجزائر بنتيجة هدفين للاشيء بتحية تهنئة إلى الشعب المصري، معربة عن أملها أن يمر فوز أي من الفريقين بكثير من التسامح والمحبة.

وعلقت على موضوع الاستفزازات التي حدثت بين صفوف الجماهير في المباراة الماضية بالقول: الجزائر ومصر شعب عربي واحد يجمعهما التاريخ والجغرافيا والمحبة، ولا يجوز أن تفرقهما الكرة، وأنا أتمنى أن يتمتع الجمهور بروح رياضية يتقبل بها النتيجة مهما كانت ".

وتمنت فلة على الفنانين العرب كافة عدم الدخول في لعبة الانحياز وتشجيع أيّ من الفريقين بغية عدم خسارة أي من الجماهير واستفزازهم، موضحة أنها كمواطنة وكفنانة جزائرية يشرفها أن تبارك للمصريين في حال فوزهم كمواطنة عربية، غير أنها في الوقت نفسه لا تنكر ما تحمل من أمنيات الفوز لبلادها الجزائر.

وعاتبت الفنانة الجزائرية جمهور المنتخبين الجزائري والمصري على حد سواء لما مارسوه من تعصب وشغب، راجية من الله أن تكون تبعات المباراة محبة وهدوء، على عكس ما حصل في المباراة السابقة؛ حيث عكست صورة سيئة لمشجعي الرياضة العربية.

وحملت الإعلام العربي مسؤولية الشحن الحاصل، لافتة إلى ضرورة ضبط النفس وعدم شحن الأجواء من خلال تناقل الأخبار التي تزيد من التشنجات وتزيد الشرخ بين صفوف الجماهير، مؤكدة على ضرورة أن يكون الهم الأول والأخير هو عكس صورة حضارية للمجتمع العربي عبر شاشات العالم وليس صورة التعصب والتقاتل من أجل الرياضة.

ولفتت إلى أنها تواصلت مع العائلات الجزائرية ومع عائلات سودانية ومصرية، طالبة منها الحفاظ على الهدوء من أجل مرور نتيجة المباراة بشيء من الرقي والروح الرياضية، عملا بما تفرضه أصول اللعبة وأصول الأخوة بين الشعب الشقيقين على الرغم من كل التشنجات الحاصلة.

وكانت فلة -بالتعاون مع المطرب المصري محمد فؤاد- قد وجّهت "رسالة حب" لمشجعي الفراعنة والخضر، وطالبا فيها بنبذ التعصب قبل مباراة المنتخبين، ووجه فؤاد -من خلال برنامج "صدى الملاعب" على MBC1- رسالة حب للخضر، قال فيها: "شعب الجزائر.. أنت أهم كثيرا من مجرد مباراة.. علاقتنا والأخوة والدم تعني أننا إخوان، ولا يمكن أن تفرقنا مباراة أيا كان حجم المنافسة الموجودة.. مع احترامنا وحبنا للكرة وكل شيء، إنما لا يمكن أن تكون الكرة أغلى من فرد واحد بالجزائر".

وتضامنت الفنانة فلة مع هذه الدعوة، وقالت في رسالتها: "أحب أن أوجه نداء للشعب الراقي، شعب أم الدنيا مصر حبيبتنا وحبايبي يا شعب مصر.. شعب الجزائر كله إخوانكم، ونحن إخوان، نحن نريد إخراج مباراة جميلة.. كل العالم يشاهدنا وليس العرب فقط".