EN
  • تاريخ النشر: 18 أغسطس, 2011

يُقدم عروضا فلكلورية في زيارته المتعددة فريق "باب الحارة" يغني في العالم العربي لإسقاط "بشار الأسد"

النشطاء السوريون في زي نجوم "باب الحارة"

النشطاء السوريون في زي نجوم "باب الحارة"

ارتدى مجموعة من الشباب السوريين الزي الشهير لنجوم "باب الحارة" في المسلسل الذي عُرض على سلسلة أجزاء خلال زيارتهم القاهرة ضمن جولتهم في العالم العربي للتعبير عن رفضهم نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

ارتدى مجموعة من الشباب السوريين الزي الشهير لنجوم "باب الحارة" في المسلسل الذي عُرض على سلسلة أجزاء خلال زيارتهم القاهرة ضمن جولتهم في العالم العربي للتعبير عن رفضهم نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وذكرت صحيفة "المصري اليوم" الخميس 18 أغسطس/آب 2011 أنه في اليوم التضامني مع الشعب السوري الذي نظمه "ملتقى الدعم العربي" و"حركة شباب سوريا من أجل الحرية" تحت عنوان "سوريا بيد من تقتللفت أنظار الحضور فريق السوري وهو يتكون من 4 نشطاء سياسيين سوريين يرتدون أزياء نجوم مسلسل باب الحارة الشهير، اصطفوا فوق المسرح، وقدموا أغانٍ عن الثورة السورية، وبعض أغانٍ من الفلكلور السوري.

وقدم الفريق الذي أُطلق عليه "فريق باب الحارة" أغانيه في اليوم التضامني الذي أقيم في قاعة الأزهر للمؤتمرات في القاهرة، وسط حضور عدد من النشطاء السياسيين، وقيادات جماعة الإخوان المسلمين من مصر وباقي اتحاد العالم العربي، وعدد من الشعراء السوريين والجاليات السورية والأردنية والتركية ووفد من البرلمان الكويتي.

وارتدى الفريق الذي يضم كلا من "عبد الرحمن، أبو محمد، أبو عبده، أبو علي" ملابس الزى الميداني الشامي لباب الحارة، ورددوا عددا من الشعارات ضد الرئيس بشار الأسد من بينها "الشعب يريد تحرير الجولان.. الشعب يريد إعدام الأسد.. اللهم يا جبار ارحل عنا الطاغية بشارهذا بخلاف الأغاني الفلكلورية ومنها: "يا درعا حنا معاكي للموت يا حمص حنا معاكي للموت واللي يعادينا نحاربه بالسيف ونقطع شاربه".

وقال عبد الرحمن محمد، أحد أعضاء فريق "باب الحارةإنهم كونوا الفرقة خلال الثورة للتعبير عن رغبتهم في تحرير وطنهم، والقضاء على الطاغية بشار الأسد من خلال التعبير بهذه الأغاني الفلكلورية، خصوصا بعد أن أجهدهم الهتاف وترديد الشعارات دون فائدة، قائلا: "أردنا التعبير عن رفضنا له حتى يفهم وتصل له رسالتنا، خصوصا وأنه لا يستجيب للهتافات التي تتردد في ساحات وشوارع سوريامشيرا إلى أنهم أرادوا الترحال في البلاد للتغني بالثورة السورية لتوصيل رسالتهم للعالم العربي وهى رحيل بشار الأسد عن الحكم ومحاكمته عن الجرائم التي ارتكبها ضد الشعب السوري.