EN
  • تاريخ النشر: 12 أبريل, 2010

15 مخرجة شابة يشاركن في مهرجان الخليج فتيات الخليج يخترقن السينما بزواج "القاصرات" وأزمة "المنتقبات"

تشهد الدورة الثالثة لمهرجان الخليج السينمائي -التي انطلقت يوم الخميس الماضي بدبي- مشاركة جيل جديد من فتيات الخليج، اللاتي قررن اقتحام عالم السينما، وتحديدا مهنة الإخراج.

  • تاريخ النشر: 12 أبريل, 2010

15 مخرجة شابة يشاركن في مهرجان الخليج فتيات الخليج يخترقن السينما بزواج "القاصرات" وأزمة "المنتقبات"

تشهد الدورة الثالثة لمهرجان الخليج السينمائي -التي انطلقت يوم الخميس الماضي بدبي- مشاركة جيل جديد من فتيات الخليج، اللاتي قررن اقتحام عالم السينما، وتحديدا مهنة الإخراج.

وعلى الرغم من صغر عمر غالبية هؤلاء المخرجات، ومعظمهن في المرحلة الجامعية، إلا أن حضورهن كان قويا ولافتا بالقضايا الشائكة والجريئة التي طرحنها في أفلامهن، ولعل أبرزها أسرار الحياة الخاصة للفتاة الخليجية، وغلاء المهور، والصراع الداخلي للنساء المنتقبات.

وتشارك 15 مخرجة شابة بـ29 فيلما يجري عرضها بالمهرجان، ويتنافسن للفوز بجوائز الأفلام الوثائقية والقصيرة، بحسب وكالة الأنباء الألمانية "د ب أ".

ويتصدر الأفلام التي تحمل التوقيع النسائي الفيلم القصير "نقاب" للمخرجة مزنة المسافر، التي تدرس الاتصال الجماهيري والعلوم السياسية في جامعة الكويت.

ويتناول الفيلم صراعات وأفكار امرأة منتقبة تستعد للتزين أمام المرآة، ويركز الفيلم العماني الضوء على لحظات خاصة تعيشها المرأة المنتقبة أمام المرآة، فمن خلالها ترقص، وتحلم، وتفكر، وتعبر، وتتأمل.

أما حفصة المطوع وشمسة أبو نواس، وهما طالبتان تدرسان الإنتاج الإعلامي وتقنيات الإعلام في كلية دبي للطالبات، فتتناولان في فيلمهما "اششش" قصة أربعة صديقات، تجمعهن الدراسة وحياة المغامرة، وتعيش كل واحدة منهن في عالمها الخاص، وما يخفيه من أسرار ومشاكل وعقبات وتحديات، ويسلط الفيلم الضوء على التعقيدات ومشاعر الغيرة والحقد التي تحيط علاقة الصداقة.

ويطرح الفيلم السعودي للمخرجة "ريم البيات" قضية زواج القاصرات، وينافس على جائزة الأفلام القصيرة في المسابقة الرسمية.

ويسلط فيلم "مهر المهيرة" للمخرجة "ميثاء حمدان" الضوء على قضية غلاء المهور، ويستعرض آراء العزاب والمتزوجين في المجتمع الإماراتي، بأسلوب خفيف يهدف إلى إيصال وجهة نظر المجتمع لمن يهمه الأمر.

ولا تقتصر المشاركة الإخراجية النسائية على تلك القضايا، بل تعدتها للسخرية من الواقع الخليجي، ففي فيلم "الزوجة الثانية" للمخرجة موزة الشريف، وهي طالبة في قسم الإعلام والاتصال الجماهيري بكلية دبي للطالبات، تدور الأحداث حول حب الإماراتي لسيارته وعلاقته بها، وذلك بأسلوب طريف، ويسلط الضوء على كيفية اختيار السيارة، ومستوى حب الرجال لسياراتهم الذي يفوق حبهم لزوجاتهم.

وتتضمن قائمة الأفلام التي تنافس على جوائز الأفلام الوثائقية فيلم "أشعل الطرب 2" للمخرجة الإماراتية شيخة عوض العيالي، وهي طالبة في كلية دبي للطالبات.

وتدور أحداثه حول شقيقين قاما بتأسيس أول فرقة للهيب هوب في الإمارات، ويستعرض الفيلم رحلتهما الموسيقية، والدوافع وراء هذا الشغف.

وينتقد فيلم "إعادة تشكيلللمخرجة عايشة السويدي -وهي طالبة في كلية دبي للطالبات- عمليات التجميل في الإمارات، التي تجذب الرجال والنساء.

ويتحدث فيلم "أنا عربي" للمخرجتين جمانة الغانم وأحلام البناي، وهما طالبتان في كلية دبي للطالبات، حول وضع اللغة العربية في دول الخليج، ويستطلع آراء جيل الشباب، في محاولة لإيجاد حلول تمنع اندثارها بطريقة شيقة وممتعة.

ويدور فيلم "صيادو الجن" للمخرجتين لطيفة الكراني وشمسة أحمد، حول فتاتين لا تعرفان شيئا عن عالم الجن، وتنطلقان في رحلة تطرحان من خلالها أسئلة تفتح أبوابا كثيرة.

وتطرح المخرجات على شاشة المهرجان قضايا اجتماعية تزايدت الشكوى منها في المجتمعات الخليجية خلال الفترة الأخيرة، منها فيلم "في العزلة" للمخرجة السعودية ملاك قوتة، التي تواصل حاليا دراساتها العليا في مجال التحريك في جامعة جنوبي كاليفورنيا، حول امرأة طاعنة في السن تعيش في معاناة ويأس وعزلة.

وإلى جانبه يعرض فيلم "عقدة حبل" للمخرجة مريم محمد الغيلاني، وهي طالبة بجامعة السلطان قابوس، الذي يتناول معاناة امرأة لا تنجب، ويضم نخبة من الممثلين المشهورين في عمان.

يشار إلى أن المهرجان يقدم جوائز مالية يزيد مجموعها عن 500 ألف درهم، ويعرض في دورته الثالثة 194 فيلما من 41 دولة، ومن المقرر أن تختتم فعالياته يوم الأربعاء المقبل.