EN
  • تاريخ النشر: 13 مايو, 2010

بعد عرقلة تصويره في عدة دول عربية فتوى أردنية تسمح بتصوير مسلسل يُجسد "الحسن والحسين"

أحد مشاهد المسلسل التي تم تصويرها

أحد مشاهد المسلسل التي تم تصويرها

وافقت نقابة الفنانين الأردنية على منح تصاريح لفريق عمل مسلسل مثير للجدل يظهر فيه سيدنا الإمام الحسين -رضي الله عنه- بالتصوير، بعد صدور فتوى تجيز ذلك من قاضي القضاة أحمد هليل.

  • تاريخ النشر: 13 مايو, 2010

بعد عرقلة تصويره في عدة دول عربية فتوى أردنية تسمح بتصوير مسلسل يُجسد "الحسن والحسين"

وافقت نقابة الفنانين الأردنية على منح تصاريح لفريق عمل مسلسل مثير للجدل يظهر فيه سيدنا الإمام الحسين -رضي الله عنه- بالتصوير، بعد صدور فتوى تجيز ذلك من قاضي القضاة أحمد هليل.

يأتي ذلك بعد جدل كبير أثاره المسلسل الذي لم يتم الاستقرار على اسمه وعرف إعلاميا بـ"الأسباطثم "معاوية وأحداث الفتنةو"مشاعل النور" و"الحسن والحسين".

وتعرض المسلسل لهجوم كبير وفتاوى تحريم وعراقيل في تصويره من عدة دول عربية، بسبب تجسيده شخصيات الصحابة، كما واجه كاتب السيناريو انتقادات لتحميله اليهود مسؤولية أحداث الفتنة في أثناء المرحلة التاريخية التي تتناولها أحداث المسلسل.

وقال نقيب الفنانين حسين الخطيب في بيان صحفي: إن منتج العمل الكويتي محمد العنزي طلب إذنا من نقابة الفنانين لتصوير مشاهد من المسلسل في الأردن بعد أن توقف تصويره في المغرب لأسباب مالية. بحسب صحيفة الخليج الإماراتية الخميس 13 مايو/أيار الجاري.

وأشار إلى أن النقابة طلبت حصول المنتج على فتوى دينية من قاضي القضاة؛ نظرا لأن العمل يتعلق بحفيدي النبي محمد؛ الحسن والحسين.

وقال الخطيب: "موافقة النقابة صدرت بعد أن قدم منتج العمل محمد العنزي كتابا من قاضي القضاة سماحة د. أحمد هليل -إمام الحضرة الهاشمية- يشيد فيه بالعمل، وبأن المسلسل يدعو إلى وحدة المسلمين وجمع كلمتهم، ونبذ التعصب والطائفيةوبحسب الكتاب، فإن د.هليل طالب بـ"تسهيل مهمة طاقم العمل".

وهذه هي المرة الأولى التي تتدخل فيها السلطات الدينية في الأردن للسماح بتصوير أعمال فنية؛ حيث لم يسبق لها ذلك رغم أن العديد من الأعمال الفنية العالمية تم تصويرها في الأردن، وأبرزها فيلم "خزانة الألم" الحائز جائزةَ الأوسكار لأفضل فيلم.

وأثار مسلسل الحسن والحسين جدلا في الأوساط الدينية نظرا لأنه يتناول حياة حفيدَي النبي محمد، ويجسد شخصيتهما، كما أثار بعض مراجع الدين السنة مخاوف من أن المسلسل سيعمل على نشر التشيع؛ إلا أن القائمين على العمل حصلوا على فتاوى تسمح بتجسيد الشخصيتين من قبل العديد من المراجع الدينية.

المسلسل الذي يتوقع عرضه في شهر رمضان المقبل من إنتاج شركة المها الكويتية للإنتاج، وهو من تأليف محمد اليساري، وإخراج عبد الباري أبو الخير، ويشارك فيه ممثلون من سوريا والأردن ولبنان.

وينتظر أن يبدأ التصوير يوم 17 من الشهر الجاري في أماكن مختلفة من الأردن منها: الأغوار، والبتراء، ومنطقة وادي الأردن، وسد الملك طلال، والعقبة، ووادي رم، والطفيلة، وغيرها. ويشارك في العمل فنانون من عدة دول عربية، فمن الأردن يجسد الفنانان محمد المجالي، وخالد الغويري؛ شخصيتي الحسن والحسين رضي الله عنهما، بينما يقدم الفنان السوري رشيد عساف دور معاوية بن أبي سفيان.

كان رشيد عساف قد قال لـmbc.net: إن تجسيده شخصية الصحابي معاوية بن أبي سفيان في المسلسل يهدف إلى طي صفحة قاسية من التاريخ الإسلامي، خاصة وأن العمل يحمل دعوة واضحة لنبذ مثيري الفتنة.

وقال: إن من الخطأ اتخاذ مواقف هجومية مسبقة على فكرة المسلسل، لافتا في الوقت نفسه إلى ضرورة مشاهدة المسلسل من قبل كل من ينتقده، كما نصح بمشاهدته أيضا من قبل الأطفال لأنه درس في معرفة الحقائق التاريخية.