EN
  • تاريخ النشر: 06 سبتمبر, 2011

اتهمت عمرو واكد بالبحث عن بطولة زائفة غادة عبد الرازق: 70% من الفنانين "بيكرهوني مش عارفة ليه"

غادة قالت إنها تحترم الإخوان المسلمين وتقدر دورهم

غادة قالت إنها تحترم الإخوان المسلمين وتقدر دورهم

اعترفت الفنانة غادة عبد الرازق بكراهية أغلب الوسط الفني لها، لكنها قالت -في الوقت ذاته- إنها لا تعلم السبب وراء هذه الكراهية الشديدة.

اعترفت الفنانة غادة عبد الرازق بكراهية أغلب الوسط الفني لها، لكنها قالت -في الوقت ذاته- إنها لا تعلم السبب وراء هذه الكراهية الشديدة.

وبينما نفت غادة تطاولها على ثورة 25 يناير، اتهمت الفنان عمرو واكد بالبحث عن بطولة زائفة بحديثه عن القوائم السوداء لزملائه من الفنانين والفنانات.

وقالت غادة "بالتأكيد هناك من يكرهني لأن هذه هي سنة الحياة، وأنا لست ملاكا حتى أكون معصومة من كراهية أحد أو حقد آخر ضدي والعصمة لا تكون إلا لنبي" بحسب ما ذكرت مجلة كلام الناس الصادرة هذا الأسبوع.

وأضافت "أستطيع أن أقول إنني محبوبة في الوسط الفني بنسبة 30% والباقي 70% ينتمون إلى الجانب الآخر، وأنا أبحث عن أحد يقول لي السبب في ذلك".

وردا على ما قاله الفنان عمرو واكد بشأن تطاول غادة على ثورة يناير قالت "أنا لا أعرف ماذا يريد عمرو واكد أن يقوله، المفترض أنه نجم وفنان مسؤول وهو زميل عمل".

وتساءلت غادة "كيف يتهمني عمرو بكلام غير صحيح ولم يحدث إطلاقا وأتحدى أن يثبت صحة كلامه؛ لأن كل ما حدث أيام الثورة أنني نزلت من أجل الاستقرار بعد خطاب مبارك العاطفي الذي طلب فيه أن يموت في مصر".

وتابعت بقولها "كنت فقط أطلب الأمن والاستقرار وعدم انتشار الفوضى والانتقال السلمي للحكم ولكن أن يتم تحوير الكلام وتحريفه بحيث نصبح وكأننا نعيش في محاكم تفتيش فهذا شيء كاذب، إنهم يبحثون عن بطولة زائفة ولهذا فإني أتساءل هل أصبح الفنان يسعى لأن يتبوأ منبرا يتهم فيه زملاءه بأي كلام".

وقالت "فكرت كثيرا في الانضمام لأحد الأحزاب وكثير من الأحزاب الموجودة قريبة إلى نفسي، ولكني تأكدت أن الفنان ملك للجميع ولا أحب أن أحصر نفسي في حزب محدد ودور الفنان مهم ومشع ولا يقل بأي حال من الأحوال عن تأثير الحزب".

وأشارت غادة إلى أنها لا تخشى من حزب الإخوان المسلمين، متسائلة: "لماذا أخشاه؟ وأنا أحترم الإخوان المسلمين جدا وأقدر دورهم ونشاطهم، فهم جماعة منظمة وعادلة، لا تسعى إلا لفرض السلام والعدل بين الناس، فمن إذن يمكن أن يرفض ذلك؟"