EN
  • تاريخ النشر: 17 مايو, 2012

تقول إن "وردة" من أصعب الشخصيات التي قدمتها غادة عبد الرازق: "الباطنية" فضح تجار المخدرات.. وعرضه على mbc فخر لجميع أبطاله

غادة عبد الرازق

الفنانة المصرية غادة عبد الرازق

الفنانة المصرية غادة عبد الرازق تقول إن مسلسل "الباطنية" يعد من أقرب الأعمال إلى قلبها، نظرا لأنها اجتهدت بشدة في هذا العمل بحسب كلامها لكي تخرج شخصية "وردة" التي قدمتها خلال الأحداث بأفضل صورة ممكنة، وهو ما تطلب منها فترة تحضيرات وصلت لشهور طويلة.

  • تاريخ النشر: 17 مايو, 2012

تقول إن "وردة" من أصعب الشخصيات التي قدمتها غادة عبد الرازق: "الباطنية" فضح تجار المخدرات.. وعرضه على mbc فخر لجميع أبطاله

قالت الفنانة المصرية غادة عبد الرازق إن مسلسل "الباطنية" يعد من أقرب الأعمال إلى قلبها، نظرا لأنها اجتهدت بشدة في هذا العمل بحسب كلامها لكي تخرج شخصية "وردة" التي قدمتها خلال الأحداث بأفضل صورة ممكنة، وهو ما تطلب منها فترة تحضيرات وصلت لشهور طويلة. وقالت غادة -في تصريحات خاصة لـmbc.net- إن المسلسل تناول قضية تجارة المخدرات، وهو ما تراه وظيفة الدراما في تسليط الضوء على القضايا المهمة لكي تواصل بعدها الجهات المختصة إيجاد حل لتلك القضايا بطرقها الخاصة.

وأضافت أنها جسدت شخصية "وردة" القهوجية التي تتمتع بالجمال الصارخ وفي الوقت نفسه لا يتوقف طموحها، وهو ما جعلها تنصب شباكها حول ابن الحاج إبراهيم العقاد الذي جسده أحمد فلوكس ليتزوجها في النهاية وبمرور الأحداث تتجه إلى التجارة في المخدرات.

وأكدت غادة أن هذه الشخصية تعد من أصعب الشخصيات التي قامت بتأديتها على مدار مشوارها الفني، نظرا لمرورها بعديد من التحولات في حياتها، وهو ما تطلب منها -بحسب كلامها- فترة تحضيرات طويلة وصلت لعدة أشهر.

وأكدت الفنانة المصرية أيضا على عدم انتياب القلق بداخلها من فكرة تحويل الفيلم الذي سبق وأن قدمته نادية الجندي بالاسم نفسه إلى مسلسل، لأن كاتب السيناريو في العملين هو مصطفى محرم، ومن ثم سيكون أكثر حرصا من أي شخص على وجود اختلاف بين العملين، كما ستكون لديه أيضا القدرة الأكبر على معالجة القصة والأحداث وخلق شخصيات جديدة لكي يتم عرض العمل في 30 حلقة.

وأشارت غادة إلى أنها حرصت على عدم مشاهدة الفيلم وتحديدا أثناء فترة التصوير لكي لا يتأثر أداؤها بأداء الفنانة الكبيرة نادية الجندي، كما أنها وضعت في ذهنها وكأن هذا العمل يتم تقديمه للمرة الأولى، وهو بالفعل ما ترسخ في ذهني منذ أول يوم في التصوير حتى نهايته، ولذلك اتضح ذلك على الشاشة بشكل كبير، وهو ما أكده لي الجمهور في أكثر من مناسبة.

وأكدت غادة أن كواليس العمل كانت أكثر من رائعة وكانت تتسم بالحب المتبادل بين جميع أفراد العمل، خاصة وأن العمل مع الفنان صلاح السعدني متعة كبيرة والأمر نفسه بالنسبة لـ"لوسي"؛ حيث تذكرت وقتها عن قيام بعض الصحف بنشر أخبار عن وجود خلافات بينهما، وهو الأمر الذي كان يضحكهما بشدة بحسب كلامها لدرجة أن كلتيهما تذهبان إلى غرفة الأخرى، قائلة لها "ها مكتوب ايه عننا النهاردة؟".  

وشددت الفنانة المصرية على أن أكثر ما أعجبها في هذا العمل هو القضية التي يطرحها والمتمثلة في تجارة المخدرات؛ حيث إن الطرح في هذا العمل تحديدا كان مختلفا، خاصة وأن الحاج إبراهيم العقاد الذي جسده صلاح السعدني كان مقتنعا طوال الوقت بأن تجارة الحشيش حلال ولا يوجد بها أي شيء مشين، في حين كان يرفض التجارة في الهيروين؛ حيث نرصد من خلال المسلسل الأضرار السلبية جراء تعاطي هذه المخدرات التي تدمر الصحة.

وأوضحت غادة أنها تعرضت لهجوم شديد بسبب ملابسها المثيرة وتدخينها الشره في هذا العمل؛ حيث قالت في هذه الجزئية "أحداث المسلسل تدور بأكملها في حي الباطنية المشهور بتجارة المخدرات فإذا كنا لم نقدم الأجواء المعروفة عن هذا الحي فكان العمل سيفقد مصداقيته بالتأكيد لدى الجمهور، كما أن شخصية "وردة" لا يمكن تقديمها إلا بهذه الطريقة التي أغرت بها من خلاله ابن إبراهيم العقاد الذي جسده أحمد فلوكس.

وفي نهاية حديثها قالت غادة إن إعادة عرض المسلسل على شبكة قنوات mbc يعد فخرا لجميع أبطال المسلسل، خاصة وأنها تعد من المتابعين لهذه الشبكة باستمرار في حال وجود أوقات فرغ لديها، وهو ما يجعلها تتمنى لها التوفيق طوال الوقت.