EN
  • تاريخ النشر: 04 مايو, 2009

اعتبرت نفسها نجمة بلا "ملابس ساخنة" غادة عبد الرازق: نفخت شفايفي وطلاقي لن يحرمني الحب

غادة عبد الرازق اعترفت بإجراء جراحة تجميل في الأنف والشفاه

غادة عبد الرازق اعترفت بإجراء جراحة تجميل في الأنف والشفاه

كشفت الفنانة المصرية غادة عبد الرازق أنها أجرت مؤخرا جراحة تجميل بهدف نفخ "شفايفها" وذلك خلال الفترة نفسها التي أجرت فيها جراحة تجميل بأنفها، غير أنها سرعان ما تخلصت منها، وفضلت العودة إلى شكلها الأول لأنها فوجئت بمظهرها بشعا للغاية. على حد قولها.

كشفت الفنانة المصرية غادة عبد الرازق أنها أجرت مؤخرا جراحة تجميل بهدف نفخ "شفايفها" وذلك خلال الفترة نفسها التي أجرت فيها جراحة تجميل بأنفها، غير أنها سرعان ما تخلصت منها، وفضلت العودة إلى شكلها الأول لأنها فوجئت بمظهرها بشعا للغاية. على حد قولها.

في الوقت نفسه، أكدت غادة أن طموحها الفني الزائد لم يكن السبب وراء انفصالها عن زوجها المنتج والمخرج وليد التابعي، مشيرة إلى أنها لن تحصل على هدنة من الحب.

وقالت غادة إنها اندهشت من نصائح البعض لها بإخفاء خبر إجراء عملية تجميل، وتساءلت "لماذا أخفي الأمر؟. أنا التي أعلنت وقلت على الملأ إنني أجريت عملية في أنفي لتحسين شكله، ولا أنكر أنني قمت أيضا بعملية نفخ لشفايفي، ووجدت شكلها بشعا فأزلته فورا".

ودافعت الفنانة المصرية عن ارتداء الملابس الساخنة في بعض الأدوار، وقالت: أنا نجمة كبيرة دون ملابس ساخنة أو مشاهد جريئة، وأتعجب لماذا يترك الناس الموهبة الحقيقية ويتحدثون في كلام فارغ". بحسب مجلة "المرأة اليوم" الإماراتية الصادرة هذا الأسبوع.

من جهة أخرى، أكدت غادة أن طموحها الفني الزائد لم يكن السبب وراء انفصالها عن زوجها المنتج والمخرج وليد التابعي، مشيرة إلى أنها لن تحصل على هدنة من الحب والعلاقة مع الجنس الآخر علي اعتبار أنها رومانسية وحساسة، ويمكن أن تقع في الحب في أية لحظة.

وأشارت الفنانة المصرية إلي أنها لم تفكر في إخفاء خبر انفصالها عن زوجها لأن مثل هذا الخبر لا يمكن أن تخفيه إلى الأبد، وبالتأكيد سيخرج إلى دائرة الضوء عاجلا أم آجلا.

وأكدت غادة أنه لا يوجد سبب مباشر وراء الانفصال، مضيفة "لا توجد أسباب سوى القسمة والنصيب، وعموما لقد خرجنا من القصة، ونحن أصحاب جدا، ونادرا ما يحدث هذا في الوسط الفني".

وردا على اتهامها بتفضيل طموحاتها الفنية على مسؤولياتها الزوجية، قالت "طموحاتي ليس لها حدود، أريد أن أعمل 500 فيلم ومسلسل وشخصيات كثيرة ومختلفة، حبي للفن لا ينتهي، لكن الطموح ليس سببا أبدا في طلاقي، ووليد كان متفهما جدا لعملي ويشجعني".

غير أن الفنانة المصرية عادت وأكدت أنها لن تحصل على هدنة من الحب والعلاقة مع الجنس الآخر، موضحة "أكذب لو قلت أن باب القلب سيكون مغلقا، فمن الممكن أن أقع في الغرام في يوم من الأيام، وأعيش قصة جميلة، لأنني امرأة حساسة ورومانسية ولا أكذب علي نفسي أو على الآخرين، فالطلاق ليس نهاية العالم".

وحول شخصية وردة التي تقدمها في مسلسل "الباطنيةقالت إنها هي نفس الشخصية التي جسدتها نادية الجندي في الفيلم الذي حمل نفس العنوان، مشيرة إلى أنها لا تخشى مقارنتها مع نادية الجندي لأنه إذا خافت لن تفعل شيئا في حياتها.

وعن دورها في مسلسل "قانون المراغيقالت الفنانة المصرية "يشترك معي في البطولة خالد الصاوي، ومجموعة من النجوم، ويخرجه أحمد عبد الحميد، وأجسد فيه شخصية محامية تتصدى للظلم، وتحاول تحقيق العدالة.

واعترفت غادة أنها رفعت أجرها وإن لم تحدد أرقاما، وقالت "الشركة المنتجة لمسلسل "قانون المراغي" أكدت لي أن المسلسل يباع باسمي وهذه مسؤولية، وبقدر سعادتي تخوفت لأن المسؤولية أصبحت أكبر ولا بد أن أنتقي أعمالي بكل تأن، وأجتهد أكثر، وأعتقد أن اختياراتي في الفترة الأخيرة تغيرت عن السابق، ويقول النقاد إنني وصلت إلى مرحلة النضج في الاختيار والأداء، وهذا يزيدني خوفا".

وتطرقت غادة إلى دورها في فيلم "دكان شحاتةوقالت إنها تجسد شخصية "نجاح" السيدة الصعيدية التي تملك مبادئ وأخلاقيات محافظة، وتتحدث طوال الفيلم باللهجة الصعيدية من خلال مدربين متخصصين.

ونفت غادة حدوث خلافات في الفيلم بينها وبين هيفاء وهبي "لم يحدث لأن هيفاء محترفة جدا في عملها، وتجتهد فيه إلى أقصى درجة، وبخلاف هذا فهي شخصية محترمة جدا، وراقية للغاية إنسانيا، وصرنا أصدقاء في هذا العمل".