EN
  • تاريخ النشر: 30 أبريل, 2011

اعتبرت الفنانة المصرية أكثر موهبة من نظيراتها العربيات غادة عبد الرازق: لن أسامح خالد يوسف.. وحروب الفن ستقودني للجنون

أكدت الفنانة غادة عبد الرازق أنها لن ترد على الهجوم الذي شنه المخرج خالد يوسف عليها بسبب موقفها من ثورة 25 يناير، وأنها لا يمكنها مسامحته بعدما قام بتخوينها والمزايدة على وطنيتها وحبها لبلادها.

أكدت الفنانة غادة عبد الرازق أنها لن ترد على الهجوم الذي شنه المخرج خالد يوسف عليها بسبب موقفها من ثورة 25 يناير، وأنها لا يمكنها مسامحته بعدما قام بتخوينها والمزايدة على وطنيتها وحبها لبلادها.

وفي حين قالت إن الحرب التي تواجهها في الوسط الفني جعلتها تلجأ لطبيب نفسي، وقد تؤدي بها إلى مستشفى المجانين، فإنها أشارت إلى أن الفنانة المصرية أكثر موهبة من نظيرتها غير المصريات.

وقالت غادة -في مقابلة مع برنامج "يلا سينما" على قناة "دريم" الفضائية مساء الخميس 28 إبريل/نيسان-: "خالد يوسف اتهمني بأمور غريبة بعد مكالمة هاتفية بيننا خلال الثورة، ومعظم ما قاله أو ما كتب في الصحف عني غير حقيقي، ولا أحب أن أرد عليه أو أقوم بتشويه صورته أو التجريح فيه من خلال وسائل الإعلام تحت أي ظرف".

وأضافت "لقد نصحني يوسف خلال المكالمة بأن أحسبها صح حتى أحافظ على تاريخي الفني، ولكني كنت عفوية وتعاملت مع الموقف بنية صادقة والله يعلم نيتي، وكان همي تحقيق الاستقرار والأمن، ولم يكن لي علاقة بالنظام السابق، كما أنني لم أستفد من النظام حتى أقوم بتدعيمه، ولم أقم بزيارة الرئيس السابق وألتقاط الصور معه مثل بعض الأشخاص".

وانتقدت الفنانة المصرية الشائعات التي روجها بعض الأشخاص بشأن مساندتها للنظام السابق؛ بسبب قيام رئيس الوزراء السابق أحمد شفيق بتعيين ابنتها "روتانا" في شركة مصر للطيران، لافتة إلى أن هذه الشائعات غير صحيحة، خاصة وأن ابنتها تحمل الجنسية السعودية، وأن شركة مصر للطيران لا تقبل سوى المصريين.

وحول إمكانية مصالحتها مع المخرج خالد يوسف، قالت الفنانة المصرية: "أعيش في المرحلة الجارية حالة تخبط في صداقاتي وتعاملاتي، ولكني لن أصفى أو أسامح أي شخص خونني أو قام بالمزايدة على وطنيتي وحبي لبلدي، أما بالنسبة لعملي مع يوسف مرة ثانية، فإن هذا الأمر يعلمه الله سبحانه وتعالي".

وكشفت غادة عن أن المخرج خالد يوسف لم يوجه لها دعوة لحضور حفل زفافه الذي أقامه مؤخرا، لافتة إلى أنها لو تلقت دعوة لما ذهبت لحضور الزفاف، خاصة وأنه أقيم في السعودية.

واعتبرت أن يوسف كان سببا في توهج نجوميتها بشدة لأنه اجتهد كثيرا وأخرج منها مواهب مدفونة، مشيرة إلى أن الخلاف القائم بينهما الآن لا يمنعها أن تعترف بهذا الأمر، لكنها شددت في الوقت نفسه على أن كل مخرج عملت معه أضاف لها.

وشددت الفنانة المصرية على أنها عندما نادت بتأييد الرئيس السابق حسني مبارك كانت ترى مثل أي مواطن أن الاستقرار والأمان يحتمان بقاء مبارك حتى نهاية ولايته لنقل السلطة بشكل سلمي وآمن، مشيرة إلى أنه مصرة على أن هذه الفترة كان من الممكن أن تمر بسلام، وأن الأمر كان يحتاج لشخص ذكي يقود الأزمة بشكل جيد حتى لا يسقط شهداء أو نعاني من عدم الأمن والاستقرار.

وكشفت غادة عن أن ابن شقيقتها "صلاح" كان أحد المشاركين في ثورة 25 يناير التي حققت طموحات كل المصريين، معربة عن صدمتها وغضبها من كم الفساد الذي أظهرته الثورة، خاصة وأن الشعب المصري دفع ثمن الفساد من استقراره وأمنه.

وأكدت أنها لو كان لديها ولد وتوفي في أحداث ثورة يناير لكانت توفيت من الحزن عليه، وقدمت التعزية لأمهات الشهداء، متمنية أن يكون الشباب الذي قاد ثورة 25 يناير الصف الأول في البلاد لضمان التغيير والعدالة.

وأكدت الفنانة المصرية أن عملها في الفن غيرها بنسبة 180 درجة، وأن الحرب التي تواجهها في الوسط الفني جعلتها تلجأ إلى طبيب نفسي وتتناول الأقراص المهدئة حتى تستطيع النوم، مشيرة إلى أن مثل هذه الحروب قد تؤدي بها إلى مستشفى المجانين.

ورأت غادة أن اجتهادها وحرصها على عملها يدفع بعض الفنانات للغيرة منها، مشددة على أن الفنانة المصرية أكثر موهبة من غير المصريات، وأن استعانة بعض المخرجين بالفنانات العرب لأنهن أقل أجرا، أو لتقديمهن مشاهد أكثر إباحية ليس عيبا في الفنانة المصرية.